الديوان » العصر الاموي » الأحوص الأنصاري »

يا دين قلبك منها لست ذاكرها

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

يا دِينَ قَلبِكَ مِنها لَستَ ذاكِرَها

إِلا تَرَقرَقَ ماءُ العَينِ أَو دَمَعا

يا سَلمُ لَيتَ لِساناً تَنطِقينَ بِهِ

قَبلَ الَّذي نالَني مِن حُبِّكُم قُطِعا

يَلومُني فيكِ أَقوامٌ أُجالِسُهُم

فَما أُبالي أَطارَ اللَّومُ أَم وَقَعا

أَدعُو إِلَى هَجرِها قَلبِي فَيَتبَعُني

حَتّى إِذا قُلتُ هَذا صَادِقٌ نَزَعا

لا أَستَطيعُ نُزوعاً عَن مَحَبَّتِها

أَو يَصنَع الحُبُّ بي فَوقَ الَّذي صَنَعا

كَم مِن دَنِيٍّ لَها قَد صِرتُ أَتبَعُهُ

وَلَو سَلا القَلبُ عَنها صارَ لي تَبَعا

وَزادَني كَلَفاً في الحُبِّ أَن منعَت

وَحَبُّ شَيءٍ إِلى الإِنسانِ ما مُنِعا

معلومات عن الأحوص الأنصاري

الأحوص الأنصاري

الأحوص الأنصاري

عبدالله بن محمد بن عبد الله بن عاصم الأنصاري، من بني ضبيعة. شاعر هجاء، صافي الديباجة، من طبقة جميل بن معمر ونصيب. كان معاصراً لجرير والفرزدق. وهو من سكان المدينة. وفد..

المزيد عن الأحوص الأنصاري

تصنيفات القصيدة