الديوان » العصر الجاهلي » أحيحة بن الجلاح »

يا مال والسيد المعمم

يا مالُ وَالسَيِّدُ المُعَمَّمُ قَد

يُبطِرُهُ بَعضُ رَأيِهِ السَرِفُ

خالَفتَ في الرَأيِ كُلَّ ذي فَخَرٍ

وَالحَقُّ يا مالُ غَيرُ ما تَصِفُ

لا يَرفَعُ العَبدُ فَوقَ سُنَّتِهِ

وَالحَقُّ يوفى بِهِ وَيُعتَرَفُ

إِنَّ بُحَيراً عَبدٌ لِغَيرِكُمُ

يا مالُ وَالحَقُّ عِندَهُ فَقِفوا

أوتيتُ فيهِ الوَفاءَ مُعتَرِفاً

بِالحَقِّ فيهِ لَكُم فَلاتَكِفوا

نَحنُ بِما عِندِنا وَأَنتَ بِما

عِندَكَ راضٍ وَالرَأيُ مُختَلِفُ

نَحنُ المَكيثونَ حَيثُ يَحمَدُنا ال

مُكثُ وَنَحنُ المَصالِتُ الأُنُفُ

وَالحافِظو عَورَةِ العَشيرَةِ لا

يَأتيهُمُ مِن وَرائِهِم وَكَفُ

وَاللَهُ لا يَزدَهي كَتيبَتَنا

أُسدُ عَرينٍ مَقيلُها غُرَفُ

إِذا مَشَينا في الفارِسِيِّ كَما

تَمشي جِمالٌ مَصاعِبٌ قُطُفُ

نَمشي إِلى المَوتِ مِن حَفائِظِنا

مَشياً ذَريعاً وَهُكمُنا نَصَفُ

إِنَّ سَميراً أَبَت عَشيرَتُهُ

أَن يَعرِفوا فَوقَ مابِهِ نَطِفوا

أَو تَصدُرِ الخَيلُ وَهيَ حامِلَةٌ

تَحتَ صُواها جَماجِمٌ جُفُفُ

أَو تَجرَعوا الغَيظَ مابَدا لَكُمُ

فَهارِشوا الحَربَ حَيثُ تَنصَرِفُ

إِنّي لَأُنمى إِذا اِنتَمَيتُ إِلى

غُرٍّ كِرامٍ وَقَومُنا شَرَفُ

بيضٌ جِعادٌ كَأَنَّ أَعيُنَهُم

يُكحِلُها في المَلاحِمِ السَدَفُ

معلومات عن أحيحة بن الجلاح

أحيحة بن الجلاح

أحيحة بن الجلاح

وهو أبو عمرو أحيحة بن الجلاح بن الحريش الأوسي شاعر جاهلي من دهاة العرب وشجعانهم. قال الميداني: «كان سيد يثرب وكان له حصن فيها سماه المستظل وحصن في ظاهرها سماه..

المزيد عن أحيحة بن الجلاح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحيحة بن الجلاح صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس