الديوان » المغرب » شاعر الحمراء »

بعد التطلع لي بعيد ندائي

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

بعدَ التطلُّع لي بُعَيدَ نِدائي

أسفَرتُ عن وجهي إلى قُرَّائي

ناديتُم فمشَيتُ إثر نِدائكم

لكِنَّني أمشي على استِحيَاء

وأنا النَّدِيم لمن يطيبُ لسمعِه

أدَبُ الأديبِ وحكمةُ الحُكمَاء

وأنا المُدامُ لمن يبيتُ معاقِرا

خَمرا لها الأسمارُ خيرُ وعَاء

وأنا كَمِرآةٍ لأعمالِ الأنا

مِ أرى المَليحَ وضدَّه للرَّائي

فاحرِصث لكي يبدُو محيًاً الفعلِ من

كَ بِصفحتي في لونهِ الوضَّاء

إن الفَصاحةَ مَنطِقي لكنَّني

في الهجرِ قد لُقِّبتُ بالخَرساء

وأنا لسَان المَغرب الأقصَى أعَبِّرُ

عن مَحاسنه لِصقع نَاء

وأزوِّد القُرَّاء مِمَّا أجتَني

من المُفيد بأطيبِ الأنبَاء

وأريكَ من أبهَى المَناظِر كَي تُشا

هِدَ بالعِيان حَقائقَ الأشيَاء

أنا مَعرِضٌ للشّعر أُظهِرُ حُسنَه

والشعرُ وحيُ قريحَةِ الشعَراء

لا النثرُ متَّزِنا تَرصَّفَ ذيلُه

قد كمِّلت معناهُ بالإلقَاء

والمُغرِضُون بِرنتُ من أعراضِهم

وأنا عدُوَّهمُ وهُم أعدَائي

ما كانَ عندِي أن أرى نورَ الوجُو

دِ بليلِ تلكَ الأعصُر الدَّهمَاء

حتَّى بدا فَجرا زمانُ محمّدٍ

زَينُ الإمارَة صَفوَةُ الأُمَراء

كمُلَت مزاياهٌُ وضَاءت واعتلَت

فكأنها تَحكي نُجومَ سَماء

ومسِّدد الآراءِ بعدُ وهل سَوَى

لوسيان سان مُسدِّد الآراءِ

فذُّ العباقرَةِ الذي أفكَارُه

شهبٌ تكادُ تُنيرُ في الظلمَاء

صُغتُ القريض تجيةً لهما معاً

صَوغُ القريضِ تَحيةُ العُظماء

وإلى اللِّقاء أحبَّتي وكفاكُمُ

في كلِّ شهرٍ مرَّتين لِقَائي

معلومات عن شاعر الحمراء

شاعر الحمراء

شاعر الحمراء

حمد بن إبراهيم ابن السراج المراكشي، المعروف بشاعر الحمراء (مراكش) ويقال له ابن إبراهيم. شاعر، كان أبوه سراجا، أصله من هوارة إحدى قبائل سوس. ومولده ووفاته بمراكش. تعلم بها وبالقرويين...

المزيد عن شاعر الحمراء

تصنيفات القصيدة