الديوان » العصر الاموي » المقنع الكندي »

وفي الظعائن والأحداج أحسن من

وَفي الظَعائِن وَالأَحداجِ أَحسَنُ مَن

حَلَّ العِراقَ وَحَلَّ الشام وَاليمنا

جَنيَّةً مِن نِساءِ الأنسِ أَحسَنُ مِن

شَمسِ النَهارِ وَبَدر اللَيلِ لَو قُرِنا

مَكتومَة الذِكر عِندي ما حييتُ لَها

وَقَد لَعَمري مَلِلتُ الصَرَمَ وَالحَزنا

وَصاحِبِ السوء كَالداءِ العياءِ إِذا

ما اِرفَضَّ في الجِلدِ يَجري ها هنا وَهنا

يَبدي وَيخبرُ عَن عَوراتِ صاحِبه

وَما يَرى عِندَهُ من صالِحٍ دَفَنا

كَمهر سَوءٍ إِذا رَفَّعتَ سيرَتَهُ

رامَ الجِماحَ وَإِن أَخفَضته حَرَنا

إِن يَحي ذاكَ فَكُن مِنهُ بِمعزلةٍ

أَو ماتَ ذاكَ فَلا تَشهَدُ لَه جَنَنا

معلومات عن المقنع الكندي

المقنع الكندي

المقنع الكندي

محمد بن عميرة بن أبي شمر بن فرعان بن قيس بن الأسود عبد الله الكندي. شاعر، من أهل حضرموت. مولده بها في (وادي دوعن). اشتهر في العصر الأموي. وكان مقنعاً طول..

المزيد عن المقنع الكندي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة المقنع الكندي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس