الديوان » مصر » حفني ناصف » خل العزاء فذا مصاب أكبر

عدد الابيات : 23

طباعة

خلّ العزاء فذا مصابٌ أكبرُ

ودَع القلوب من الأسى تتفطرُ

وأترك لرزء المجد آفاقَ السما

تغبرّ حزناً والكواكبَ تنثرُ

والبدر يبدو في ثيابِ محاقهِ

والشمس من فرط الأسى تتكدر

وذر الجبال لِما ألمّ خواشعاً

متصدعات والبحارَ تسجّر

والأرض تبعد عن طريق مدارها

لمصابها ويضلّ عنها المحور

والريح تسري لازدياد ذهولها

نكباء يعقد من سراها العِثْيَرُ

وأطلْ بكاءك واهجر النوم الذي

في مثل هذا اليومَ طبعاً يهجرُ

مهما تعاظمت المصائب فهي إن

قيست بهذا الرزء ليست تذكرُ

سارت لباريها وحسنُ ثنائها

يبدي على سمع الورى ويكرّرُ

مَن للمفاخر والمعالي بعدها

مَن للملآثر والمكارمِ ينظرُ

لهفي على شمس المبرة تختفي

لهفي على بدر التقى يتسترُ

لهفي على شفق الكمال ونورهِ

أمسى يُغيَّب في الترابِ ويقبرُ

لهفي على الأرواح تفجع بالنوى

لهفي على مهج الورى تتسعر

لهفي على الآماق يُدميها البكا

لهفي على عبراتها تتحدرُ

لهفي على صبر تعذّر بعدها

ما كنت أحسب أنهُ يتعذرُ

فالأرض تبكي حسرةً وجميعُ مَن

فوق السموات العلى يستبشرُ

جنحت إلى دار النعيم ويممت

ساحات جنات ثراها العنبرُ

حيث القطوفِ مذللاتُ والجنى

دانٍ وأزهارُ الخمائلِ تزهرُ

حيث الكؤوس تدُور مترعةً وفي

ما بين تلكَ الدورِ تدري الأنهرُ

حيث النعيمَ يدورُ والرضوانُ لا

ينأى وصفوُ العيشِ لا يتكدرُ

حيث العبارةُ في القصور وما حوت

تلك القصورُ من المحاسنِ تقصرُ

يا ربِّ حيّ ضريحها بتحيةٍ

من رحمة أفرادها لا تحصرُ

وأسكب عليها من رضاكَ سحائباً

طول الزمانُ على ثراها تمطرُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حفني ناصف

avatar

حفني ناصف حساب موثق

مصر

poet-hifni-nasif@

352

قصيدة

1

الاقتباسات

49

متابعين

فني (أو محمد حفني) بن إسماعيل بن خليل بن ناصف. قاض أديب، له شعر جيد. ولد ببركة الحج (من أعمال القليوبية - بمصر) وتعلم في الأزهر، وتقلب في مناصب التعليم، ...

المزيد عن حفني ناصف

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة