الديوان » مصر » حفني ناصف » أكذا آخر الحياة يكون

عدد الابيات : 17

طباعة

أكذا آخر الحياة يكونُ

وإلى الموتِ ينتهي التكوينُ

ليس يدري المنونُ حين رمانا

أيّ قلبٍ منّا أصابَ المنون

ليس للدهرِ في سراهِ اعتدال

كل يوم تبِين منه شئون

فجعتْنا صروفه وأصابت

وطناً راعَهُ الزمانُ الخؤونُ

برهنتَ للورى الوقائعُ منهُ

أنّ أرواحنا لديه رهونُ

فكأن الحِمامُ آلات قطعٍ

وكأنّ الأجسامُ منا غصونُ

يُظهر الود للفتى ثم يجفو

ويصافي حيناً وحيناً يخونُ

يبلغ المرء ما يروم ولكن

بعد تحريكه يكون السكونُ

ولكم قد رمى الورى بكروبٍ

هائلات تندكّ منها الحصونُ

تمرح الناس آمنينَ خطاهُ

وهو للفتك بالنفوسِ كمينُ

كيف يرجى من الزمان أمانٌ

ولقد خاب في الزمانِ الظنونُ

غيّبتْ في التراب شمس المعالي

فاعترى الأفقَ لوعةٌ وشجونُ

وثوت في الثرى فما ثَمَّ إلاَّ

أسف يوم فقدها وأنينُ

وتولت عنّا فلا قلب إلا

من نواها مروَّع محزونُ

فاسفحي الدمع يا محاجر حزناً

وأهجري النومَ والكرىَ يا جفونُ

وأعيني على البكا يا مآقي

فعلى البؤس كل خل يعينُ

لا تبقّى من المدامع شيئاً

كل خطبٍ من بعد هذا يهونُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حفني ناصف

avatar

حفني ناصف حساب موثق

مصر

poet-hifni-nasif@

352

قصيدة

1

الاقتباسات

52

متابعين

فني (أو محمد حفني) بن إسماعيل بن خليل بن ناصف. قاض أديب، له شعر جيد. ولد ببركة الحج (من أعمال القليوبية - بمصر) وتعلم في الأزهر، وتقلب في مناصب التعليم، ...

المزيد عن حفني ناصف

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة