الديوان » العصر الاموي » قيس بن ذريح »

وما أنس من الأشياء لا أنس قولها

وَما أَنسَ مِنَ الأَشياءِ لا أَنسَ قَولَها

وَأَدمُعَها يُذرينَ حَشوَ المَكاحِلِ

تَمَتَّع بِذا اليَومَ القَصيرَ فَإِنَّهُ

رَهينٌ بِأَيّامِ الشُهورِ الأَطاوِلِ

تَراءَت وَأَستارٌ مِنَ البَيتِ دونَها

إِلَينا وَحانَت غَفلَةُ المُتَفَقِّدِ

بِعَيني مَهاةٍ يَحدُرُ الدَمعُ مِنهُما

بَريمَينِ شَتّى مِن دُموعٍ وَإِثمِدِ

خُذي عُدَّةً لِلبَينِ إِنِّيَ راحِلٌ

قَرى أَمَلٍ يُجديكِ وَاللَهُ صانِعُ

فَسَحَّت بِسِمطَي لُؤلُؤٍ خِلطَ إِثمِدِ

عَلى الخَدِّ إِلّا ما تَكُفُّ الأَصابِعُ

معلومات عن قيس بن ذريح

قيس بن ذريح

قيس بن ذريح

قيس بن ذريح بن سنة بن حذافة الكناني. شاعر، من العشاق المتيمين. اشتهر بحب (لبنى) بنت الحباب الكعبية. وهو من شعراء العصر الأموي ومن سكان المدينة. كان رضيعاً للحسين بن علي..

المزيد عن قيس بن ذريح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة قيس بن ذريح صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس