الديوان » العصر الاموي » قيس بن ذريح »

هبيني امرأ إن تحسنى فهو شاكر

هَبيني اِمرَأً إِن تُحسِنى فَهوَ شاكِرٌ

لِذاكَ وَإِن لَم تُحسِني فَهوَ صافِحُ

وَإِن يَكُ أَقوامٌ رَساؤوا وَأَهجَروا

فَإِنَّ الَّذي بَيني وَبَينَكِ صالِحُ

وَمَهما يَكُن فَالقَلبُ يا لُبنَ ناشِرٌ

عَلَيكِ الهَوى وَالجَيبُ ما عِشتُ ناصِحُ

وَإِنَّكَ مِن لُبنى العَشيَّةَ رائِحٌ

مَريضُ الَّذي تُطوى عَلَيهِ الجَوانِحُ

فَما وَجِدَت وَجدي بِها أُمُّ واحِدٌ

بِواحِدِها ضُمَّت عَلَيهِ صَفائِحُ

وَجَدتُ بِها وَجدَ المُضِلِّ رِكابَهُ

بِمَكَّةَ وَالرُكبانُ غادٍ وَرائِحُ

معلومات عن قيس بن ذريح

قيس بن ذريح

قيس بن ذريح

قيس بن ذريح بن سنة بن حذافة الكناني. شاعر، من العشاق المتيمين. اشتهر بحب (لبنى) بنت الحباب الكعبية. وهو من شعراء العصر الأموي ومن سكان المدينة. كان رضيعاً للحسين بن علي..

المزيد عن قيس بن ذريح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة قيس بن ذريح صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس