عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

خده أحسن أم ثغره

بل كلا الحسنين فتان

كل جزء من بدائعه

لفنون الحسن بستان

لي كؤوسٌ من مراشفه

ومن الأطيار ندمان

كلما قبلت وجنته

خلت أن الورد خجلان

ظمئ ترويه قبلته

كيف ريى وهو ظمآن

رب طلٍّ بات يكلؤه

فكأن الطل غيران

وكأن الورد إذ سطعت

منه ريح الطيب نشوان

أنا أخشى أن أراعيه

ما لهذا الورد جثمان

كيف لا تذوي غلالته

وهي الأعين ميدان

معلومات عن إبراهيم عبد القادر المازني

إبراهيم عبد القادر المازني

إبراهيم عبد القادر المازني

براهيم بن محمد بن عبد القادر المازني. أديب مجدد، من كبار الكتاب. امتاز باسلوب حلو الديباجة، تمضي فيه النكتة ضاحكة من نفسها، وتقسو فيه الحملة صاخبة عاتية. نسبته إلى "كوم..

المزيد عن إبراهيم عبد القادر المازني

تصنيفات القصيدة