الديوان » العصر الاموي » يزيد بن الطثرية »

أشاقتك أطلال الديار كأنما

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

أَشاقَتكَ أَطلالُ الدِيارِ كَأَنَّما

مَعارِفُها بِالأَبرَقَينِ بُرودُ

أَلا قاتَلَ اللَهُ الهَوى ما أَشَدَّهُ

وَأَصرَعَهُ لِلمَرءِ وَهوَ جَليدُ

فَقُل لِلهَوى لا يَألُوَنِّيَ جَهدُه

فَلَيسَ عَلى ما قَد وَجَدتُ مُزيدُ

دَعاني الهَوى مِن نَحوِها فَأَجَبتُهُ

فَأَصبَحَ بي يَستَنُّ حَيثُ يُريدُ

سَقى اللَهُ عَيشاً قَد مَضى وَحَلاوَةً

لَوَ أَنَّ المُنى يُرجِعنَهُ فَيَعودُ

إِذا الحَولُ ثُمَّ الحَولُ تَمضي شُهورُهُ

عَلَينا وَلَم يَعلَم لَهُنَّ عَديدُ

معلومات عن يزيد بن الطثرية

يزيد بن الطثرية

يزيد بن الطثرية

يزيد بن سلمة بن سمرة، ابن الطثرية، من بني قشير بن كعب، من عامر بن صعصعة. شاعر مطبوع. من شعراء بني أمية، مقدم عندهم، وله شرف وقدر في قومه بني..

المزيد عن يزيد بن الطثرية

تصنيفات القصيدة