الديوان » العصر الاموي » أبو الأسود الدؤلي »

وأهوج ملجاج تصاممت قيله

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

وَأَهوَجَ مِلجاجٍ تَصامَمتُ قيلَهُ

أَن اِسمَعَهُ وَما بِسَمعيَ مِن باسِ

وَلَو شِئتُ ما أَعرَضتُ حَتّى أَصَبتُهُ

عَلى أَنفِهِ خَدباءَ تَعضِلُ بِالآسي

فَإِنَّ الِلسانَ لَيسَ أَهوَنُ وَقعِهِ

بِأَصغَرَ آثاراً مِنَ النَحتِ بِالفاسِ

وَذي إِحنَّةٍ لَم يُبدِها غَيرَ أَنَّهُ

كَذي الخَبلِ تَأبى نَفسُهُ غَيرَ وَسواسِ

صَفَحتُ لَهُ صَفحاً طَويلاً كَصَفحِهِ

وَعَيني وَلا يَدري عَليهِ وَأَحراسي

وَعندي لَهُ إِن ثار فَوَّارُ صَدرِهِ

فَحاً جَبَلِيٌّ لا يَعودُ لَهُ الحاسي

تَنَقَّيتُهُ مِن كُلِّ مُرٍّ فَمِزتُهُ

لِكُلِّ عُضاليٍّ مِنَ الداءِ نَكّاسِ

شِفاءً وَتنجيزاً مَتى يَلتَبِس بِهِ

يُعالِجُ بَرءً لا يُريبكَ أَو ياسِ

وَخَبٍّ لُحومُ الناسِ أَكثَرُ زادِهِ

كَثيرِ الخَنى بَعدَ المَحالَةِ هَمّاسِ

تَرَكتُ لَهُ لَحمي وَأَبقَيتُ لَحمَهُ

لِمَن نابَهُ مِن حاضِر الجِنِّ والناسِ

فَكَدَّ قَليلاً ثُمَ صَدَّ كَأَنَّما

يَعُضُّ بِصُمٍّ مِن سَدى جَبَلٍ راسي

معلومات عن أبو الأسود الدؤلي

أبو الأسود الدؤلي

أبو الأسود الدؤلي

ظالم بن عمرو بن سفيان بن جندل الدؤلي الكناني. واضع علم النحو. كان معدوداً من الفقهاء والأعيان والأمراء والشعراء والفرسان والحاضري الجواب، من التابعين. رسم له علي بن أبي طالب..

المزيد عن أبو الأسود الدؤلي

تصنيفات القصيدة