الديوان » العصر العباسي » السري الرفاء »

رأيتك تبري للصديق نوافذا

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

رَأَيتُكَ تَبْري للصَّديقِ نَوافِذاً

عَدُوُّكَ من أوصابِها الدهرَ آمنُ

وتَكْشِفُ أسرارَ الأخِلاَّءِ مازِحاً

ويا رُبَّ مَزْحٍ عادَ وهو ضَغائِنُ

سأخفَظُ ما بيني وبينَك صائناً

عهودَكَ إنَّ الحُرَّ للعَهْدِ صائِنُ

وألقاكَ بالبِشْرِ الجميلِ مُداهِناً

فَلي منكَ خُلٌّ ما عَلِمْتُ مُداهِنُ

أَنَمُّ بما اسْتَوْدَعْتُهُ من زُجاجَةٍ

تَرَى الشئَ فيها ظاهِراً وهو باطنُ

معلومات عن السري الرفاء

السري الرفاء

السري الرفاء

السري بن أحمد بن السري الكندي، أبو الحسن. شاعر، أديب من أهل الموصل. كان في صباه يرفو ويطرز في دكان بها، فعرف بالرفاء. ولما جاد شعره ومهر في الأدب قصد..

المزيد عن السري الرفاء

تصنيفات القصيدة