الديوان » العصر الاموي » الفرزدق »

ندمت ندامة الكسعي لما

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

نَدِمتُ نَدامَةَ الكُسَعِيِّ لَمّا

غَدَت مِنّي مُطَلَّقَةٌ نَوارُ

وَكانَت جَنَّتي فَخَرَجتُ مِنها

كَآدَمَ حينَ لَجَّ بِها الضِرارُ

وَكُنتُ كَفاقِئٍ عَينَيهِ عَمداً

فَأَصبَحَ ما يُضيءُ لَهُ النَهارُ

وَلا يوفي بِحُبِّ نَوارَ عِندي

وَلا كَلَفي بِها إِلّا اِنتِحارُ

وَلَو رَضِيَت يَدايَ بِها وَقَرَّت

لَكانَ لَها عَلى القَدَرِ الخِيارُ

وَما فارَقتُها شِبَعاً وَلَكِن

رَأَيتُ الدَهرَ يَأخُذُ ما يُعارُ

معلومات عن الفرزدق

الفرزدق

الفرزدق

هَمَّام بن غالب بن صعصعة التميمي الدارمي، أبو فراس، الشهير بالفرزدق. شاعر، من النبلاء، من أهل البصرة، عظيم الأثر في اللغة، كان يقال: لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب، ولولا..

المزيد عن الفرزدق

تصنيفات القصيدة