الديوان » العصر الاموي » الفرزدق » رأيت بحور أقوام نضوبا

عدد الابيات : 15

طباعة

رَأَيتُ بُحورَ أَقوامٍ نُضوباً

وَبَحرُكَ يا أَبانُ يَفيضُ يَجري

تُباري مِن بَجيلَةَ مُزبِداتٍ

إِلى غُلبٍ غَوارِبِهُنَّ كُدرِ

إِلى مُغلَولَبٍ لِأَبي أَبانٍ

يُحَطِّمُ كُلَّ قَنطَرَةٍ وَجِسرِ

وَقَد عَلِمَت بَجيلَةُ أَنَّ مِنكُم

فَوارِسَها وَصاحِبَ كُلِّ ثَغرِ

وَحَمّالَ العَظائِمِ حينَ ضاقَت

صُدورُهُمُ الرِحابُ بِكُلِّ أَمرِ

إِذا اِستَبَقوا المَكارِمَ أَدرَكوها

بِأَيدٍ مِن بَجيلَةَ غَيرِ عُسرِ

وَمَن يَطلُب مَساعيكُم يُكَلَّف

ذُرى شَعَفٍ عَلى الأَقوامِ وَعرِ

وَكَم لِلمُسلِمينَ أَسَحتَ يَجري

بِإِذنِ اللَهِ مِن نِهرٍ وَنَهرِ

فَمِنهُنَّ المُبارَكُ حينَ ضاقَت

بِهِ الأَنهارُ لَيلَةَ فاضَ يَسري

جَمَعتُ لِطَيبَةَ الحاجاتِ لَمّا

تَلاقَت حينَ ضاقَ بِهِنَّ صَدري

فَقُلتُ اِبنُ الوَليدِ هُوَ المُرَجّى

لِحاجاتٍ يَنوءُ بِهِنَّ ظَهري

حَلَفتُ لَئِن ضَمَمتَ إِلَيَّ أَهلي

بِمالِكَ لا يَزالُ الدَهرَ شِعري

يُجَدُّ لَكُم بَني زَيدٍ ثَنائي

ثَناءً حامِداً مَعَ كُلِّ سَفرِ

وَأَيَّةُ سِلعَةٍ إِن أَطلَقَتها

حِبالُكَ لي كَطَيبَةَ غَيرِ نَزرِ

حِبالٌ أَكَّدَت بِيَدَي أَبيها

بِأَيمانٍ لَهُ وَأَشَدِّ نَذرِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الفرزدق

avatar

الفرزدق حساب موثق

العصر الاموي

poet-farazdaq@

782

قصيدة

3

الاقتباسات

141

متابعين

هَمَّام بن غالب بن صعصعة التميمي الدارمي، أبو فراس، الشهير بالفرزدق. شاعر، من النبلاء، من أهل البصرة، عظيم الأثر في اللغة، كان يقال: لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب، ولولا ...

المزيد عن الفرزدق

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة