الديوان » العصر الاموي » الفرزدق » وبيض كأرآم الصريم ادريتها

عدد الابيات : 14

طباعة

وَبيضٍ كَأَرآمِ الصَريمِ اِدَّرَيتُها

بِعَيني وَقَد عارَ السِماكُ وَأَسحَرا

وَسودِ الذُرى بيضِ الوُجوهِ كَأَنَّها

دُمى هَكِرٍ يَنضَحنَ مِسكاً وَعَنبَرا

تَراخى بِهِنَّ اللَيلُ يَتبَعنَ فارِكاً

يُضيءُ سَناها سابِرِيّاً مُزَعفَرا

وَقُلنَ لَها يا هِندُ لا تَبعُدي بِنا

فَإِنّا نَخافُ اللَيلَ أَن يَتَقَفَّرا

عَلَينا وَنَخشى الناسَ أَن يَشعُروا بِنا

فَيُصبِحَ ما نَخشى عَلَينا مُشَنَّرا

فَجِئتُ مِنَ الجَنبِ الجَحيشِ وَقَد أَرى

مَخافَةَ مَن يَأتي الرَبابَ وَشَعفَرا

فَعاطَينَنا الأَفواهَ حَتّى كَأَنَّما

شَرِبنا بِراحٍ مِن أَباريقِ تُستَرا

فَلَم أَدرِ ما بُردايَ حَتّى إِذا اِنجَلى

سَوادُ الدُجى عَن واضِحِ اللَونِ أَشقَرا

تَنَعَّلنَ أَطرافَ الرِياطِ وَواءَلَت

مَخافَةَ سَهلِ الأَرضِ أَن يَتَقَفَّرا

وَقُلتُ لَهُنَّ اِحذونَنا فَحَذَونَنا

شَباريقَ رَيطٍ أَو رِداءً مُحَبَّرا

فَلَم أَرَ قَوماً يَحتَذونَ فِعالَنا

وَلا مَجلِساً أَحلى حَديثاً وَأَنضَرا

مِنَ المَجلِسِ المُستَأنِسينَ كَأَنَّهُم

لَدى حَومَلِ البَطحاءِ جِنّانُ عَبقَرا

مَتى ما تَرِد يَوماً سَفارِ تَجِد بِها

أُدَيهِمَ يَرمي المُستَجيزَ المُعَوَّرا

يَظَلُّ إِلى أَن تَغرُبَ الشَمسُ قائِماً

تَشَمُّسَ حِرباءَ الصُوى حينَ أَظهَرا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الفرزدق

avatar

الفرزدق حساب موثق

العصر الاموي

poet-farazdaq@

782

قصيدة

16

الاقتباسات

586

متابعين

هَمَّام بن غالب بن صعصعة التميمي الدارمي، أبو فراس، الشهير بالفرزدق. شاعر، من النبلاء، من أهل البصرة، عظيم الأثر في اللغة، كان يقال: لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب، ولولا ...

المزيد عن الفرزدق

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة