الديوان » العصر الاموي » الفرزدق »

عجبت إلى قيس تضاهي كلابها

عَجِبتُ إِلى قَيسٍ تُضاهي كِلابُها

وَهُنَّ عَلى الأَذقانِ تَحتَ لِباني

لَعَمرُكَ ما أَدري أَطالِبُ سالِمٍ

إِلى اللُؤمِ أَدنى أَم أَبو اِبنِ دُخانِ

لَئيمانِ كانا مَولَيَينِ كِلاهُما

ذَليلٌ غَداةَ الرَوعِ وَالحَدَثانِ

وَهَبتُ بَني بَدرٍ لِأَسماءَ بَعدَما

جَرَت فَوقَهُ رَيحانِ يَختَلِفانِ

إِذا ما حَلَلنا حَلَّ مَن كانَ خَلفَنا

وَيَتبَعُنا إِن نَظعَنِ الثَقَلانِ

أَنا اِبنُ بَني سَعدٍ تَكونُ إِذا اِرتَمى

بِقَيسٍ لِغارَي خِندِفَ الرَحَوانِ

إِذا وَلَجَت قَيسٌ تِهامَةَ قُرِّروا

بِها وَبِنَجدٍ هُم عَبيدُ هَوانِ

معلومات عن الفرزدق

الفرزدق

الفرزدق

هَمَّام بن غالب بن صعصعة التميمي الدارمي، أبو فراس، الشهير بالفرزدق. شاعر، من النبلاء، من أهل البصرة، عظيم الأثر في اللغة، كان يقال: لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب، ولولا..

المزيد عن الفرزدق

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الفرزدق صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس