الديوان » العصر العباسي » السري الرفاء »

جاءت هديتك التي

جاءتْ هديَّتُكَ التي

هي شمسُنا بعدَ الغياب

حلَّيْتَ أفْقَ مَحلِّنا

منها بنَجْمٍ أو شِهاب

بسَليلَةِ النَّحلِ الكَري

م شقيقةِ النُّطَفِ العِذاب

صُفر الجُسومِ كأنما

صِيغَتْ من الذَّهَبِ المُذاب

فكأنَّ ماءَ الحُسنِ إذ

شَرَقَتْ به ماءُ الشَّباب

فإذا ذَكَتْ نيرانُها

ليلاً وجَدَّت في التهاب

أنساكَ طِيبُ دُخانِها

طِيبَ العبيرِ أو المَلاب

وإذا عرَتْها مَرْضةٌ

فَشِفَاؤُّها ضَربُ الرِّقاب

تَثني الدُّجى عن لونِه

فيعودُ مُبْيَضَّ الحِجاب

لولا غرائبُ فِعلِها

لارْتَدَّ في لونِ الغُراب

معلومات عن السري الرفاء

السري الرفاء

السري الرفاء

السري بن أحمد بن السري الكندي، أبو الحسن. شاعر، أديب من أهل الموصل. كان في صباه يرفو ويطرز في دكان بها، فعرف بالرفاء. ولما جاد شعره ومهر في الأدب قصد..

المزيد عن السري الرفاء

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة السري الرفاء صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس