الديوان » العصر الاموي » الفرزدق »

رفعت سناني من هوازن إذ دنت

رَفَعتُ سِناني مِن هَوازِنَ إِذ دَنَت

وَأَسلَمَها مِن كُلِّ رامٍ مَحاشِرُه

وَحُلِّلَتِ الأَوتارُ إِذ لَم يَكُن لَها

نِضالٌ لِرامٍ دَمَّغَتها نَواقِرُه

لَقَد عَلِمَت عَيلانُ أَنَّ الَّذي رَسَت

لَئيمٌ وَأَنَّ العيرَ قَد فُلَّ حافِرُه

وَكُلُّ أُناسٍ فيهِمُ مِن مُلوكِنا

لَهُم رَبُّ صِدقٍ وَالخَليفَةُ قاهِرُه

وَإِنّي لَوَثّابٌ إِلى المَجدِ دونَهُ

مِنَ الوَعثِ أَو ضيقِ المَكانِ نَهابِرُه

وَمِنّا رَسولُ اللَهِ أُرسِلَ بِالهُدى

وَبِالحَقِّ جاءَت بِاليَقينِ نَوادِرُه

معلومات عن الفرزدق

الفرزدق

الفرزدق

هَمَّام بن غالب بن صعصعة التميمي الدارمي، أبو فراس، الشهير بالفرزدق. شاعر، من النبلاء، من أهل البصرة، عظيم الأثر في اللغة، كان يقال: لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب، ولولا..

المزيد عن الفرزدق

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الفرزدق صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس