الديوان » لبنان » ناصيف اليازجي »

كثيب فوقه غصن رطيب

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

كَثيبٌ فوقَهُ غُصنٌ رطيبُ

وبُرجٌ فيهِ بدرٌ لا يغيبُ

يَرُدُّ ضياؤُهُ الأبصارَ عنهُ

فليسَ يخافُ من عينٍ تُصِيبُ

على أركانِهِ نصرٌ عَزِيزٌ

وفي أبوابهِ فتحٌ قَريبُ

ومن وَجْهِ الإلهِ لهُ كفيلٌ

ومن عين السُّعودِ لهُ رقِيبُ

تُنَاظِرُهُ الثُّرَيا وَهْيَ تجري

دُجىً فتكادُ من حَسَدٍ تذوبُ

وتلقاهُ الصَّبا سَحرَاً فتَمْضِي

ومنهُ فَكاهةٌ فيها وطِيبُ

إذا ضاقت جوانبُهُ بوَفْدٍ

تَوَسَّعَ صدرُ صاحبِهِ الرَّحيبُ

تُرافِقُها الصَبابةُ من حِماهُ

ولكن لا تُرافِقُها القُلوبُ

سليمُ القلب ممدوحُ السَجايا

لهُ من إِسمِهِ السَّامي نصيبُ

تجَمَّعَتِ المحاسنُ فيهِ جمعاً

صحيحاً وانتَفتْ عنهُ العُيوبُ

وفيُّ العهد ذو قولٍ كفِعْلٍ

فلا مَذِقُ اللسانِ ولا كَذُوبُ

إذا حَلمَتْ لهُ عينٌ بوعدٍ

وفاهُ قبلَ أنْ يأتي الغُروبُ

صَفا لك يا ابنَ مُوسَى إرْثُ مُوسَى

فإنَّك بعدهُ الخَلَفُ النجيبُ

لَدَيكَ المَنُّ والسَّلوَى جميعاً

وهذا الطُورُ عندَك واللهيبُ

معلومات عن ناصيف اليازجي

ناصيف اليازجي

ناصيف اليازجي

ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط، الشهير باليازجي. شاعر، من كبار الأدباء في عصره. أصله من حمص (بسورية) ومولده في (كفر شيما) بلبنان، ووفاته ببيروت. استخدمه الأمير بشير..

المزيد عن ناصيف اليازجي

تصنيفات القصيدة