عدد الأبيات : 18

طباعة مفضلتي

وتطربُ

وتترك من يهواك يبلى ويعطبُ

له مقلة مذ غبتَ لم تطعم الكرى

وقلبٌ على جمر الغَضى يتقلَّبُ

سقاني الهوى سمَّ الفراق فدواني

فعندك ترياق الوصال مجربُ

طرحتَ لقلبي قُرطُمَ الأنس والمنى

فأصبح في فَخِّ الهوى يتضرَّبُ

تقطعت الأسبابُ بي في هواكمُ

فو اللَهِ ما أدري بما أتسبَّبُ

فلا تسألنّي كيف حاليَ بعدكم

فما حال جسمٍ روحهُ عنه يُحجَبُ

فمن غاب عن عينَيهِ وجه حبيبه

فعن روحه روحُ الحياة يُغَيَّبُ

وما حال مَن ذاق النعيم وطيبَه

وأصبح من بعد النعيم يُعذَّبُ

سرورُ الهوى أحلى من العيش كلِّه

وكربُ النوى من غصَّة الموت أكربُ

دُفِعتُ إلى التنغيص من بعد لذةٍ

وأُبعدتُ عما كنت منه أُقرَّبُ

لقد كنت في رَوح الجنان منعَّماً

فأصبحتُ في نارٍ عَلَيَّ تَلَهَّبُ

وأصعب شيءٍ شقوةٌ بعد نعمةٍ

أجَل والقلى بعد التلطف أصعبُ

إذا ما دعوتُ الصبرَ لبّانيَ الهوى

فشوقي مكينٌ واصطباري مذبذب

إذا اعتلجا في القلب شوقٌ مبرِّحٌ

وصبرٌ فان الشوق لا شكَّ أغلبُ

سقى اللَه ليلاً كنتُ فيه أزورُكم

وأخرج عنكم خائفاً أترقَّبُ

هناك سرور أنت فيه مُؤمَّرٌ

وحولك من جيش اللذاذة موكبُ

فإن كنتَ قد أقصيتني ونسيتني

فأنت إلى قلبي من القرب أقربُ

فلا كانت الدنيا إذا كان عيشها

ولذتها كالثوب يبلى ويُسلَبُ

معلومات عن الخبز أرزي

الخبز أرزي

الخبز أرزي

نصر بن أحمد بن نصر بن مأمون البصري، أبو القاسم. شاعر غزل، علت له شهرة. يعرف بالخبزأرزي (أو الخبز رزي) وكان أمياً، يخبز (خبز الأرز) بمربد البصرة في دكان. وينشد..

المزيد عن الخبز أرزي