الديوان » العصر العباسي » الصاحب بن عباد »

سعود يحار المشتري في طريقها

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

سعودٌ يحارُ المُشتَري في طَريقِها

وَلا تَتَأَتّى في حِسابِ المُنَجِّمِ

وَكَم عالِمٍ أَحيَيتَ من بَعدِ عالِمٍ

عَلى حين صاروا كالهَشيم المُحَطَّمِ

فَوَاللَهِ لَولا اللَهُ قالَ لَكَ الوَرى

مَقال النَصارى في المَسيحِ بن مَريَم

محامِدُ لو فُضَّت فَفاضَت عَلى الوَرى

لما أَبصَرت عَيناكَ وجه مذمَّمِ

وَكَلّا وَلكِن لَو حُظوا بزكاتِها

لما سَمِعت اذناكَ ذكرَ ملوَّمِ

وَلَو قلتُ اِنَّ اللَهَ لَم يَخلِق الوَرى

لِغَيرِكَ لم احرج وَلم أَتَأَثَّمِ

معلومات عن الصاحب بن عباد

الصاحب بن عباد

الصاحب بن عباد

إسماعيل بن عباد بن العباس، أبو القاسم الطالقاني. وزير غلب عليه الأدب، فكان من نوادر الدهر علماً وفضلاً وتدبيراً وجودة رأي. استوزره مؤيد الدولة ابن بويه الديلمي ثم أخوه فخر..

المزيد عن الصاحب بن عباد