الديوان » العصر المملوكي » ابن زمرك »

الملك أصبح علينا

عدد الأبيات : 22

طباعة مفضلتي

الملك أصبح علينا

هاذ هو صباح الأفراح

وبالتحيا قد بدينا

ونسيم الصبح قد فاح

من يرّي طلعة غدوا

إش يريد الشمس تطلع

في جمال عنه سلوا

والبدور لحسن تخضع

منذ حزن من خلوا

السعود تجين باجمع

وتقبل عد بدينا

وتحن الينا الأرواح

الشموس تغير لحسنوا

ولذا تصفر عشيّا

والصباح يخجل منّوا

منه ظلل فالثنيا

والرياض ترولن عنوا

طيب شمائل عنبريا

منها تهدي إلينا

مسكها فطيّ الأرياح

كن غفلاً فالخبيّا

وشعاع الشمس قد طل

والصبح لم يصف نيّا

ورواق الليل مسبل

فعجبنا فالقضيّا

كل احد يقول ويسئل

الملك تقول جينا

أو أحد يمشي بمصباح

قلت ماه غير غرّا

منّها تشرق الأنوار

أبرزت للكون غرّا

من سلالة فخر الأنصار

احرزت فالأرض شهرا

به تشرّف الأعصار

كم فتحت من مدينا

كن لها من سعد مفتاح

هذا يوم يوم جنا

ما لها فالفخر قسيما

لس يجد أعظم شمنا

من مجي ذات الكريما

لا ولا لا حد منا

على شكر ذا الغنيما

ولا يوجد كابن سينا

طب للأرواح والأشباح

معلومات عن ابن زمرك

ابن زمرك

ابن زمرك

محمد بن يوسف بن محمد بن أحمد الصريحي، أبو عبد الله، المعروف بابن زمرك. وزير من كبار الشعراء والكتاب في الأندلس. أصله من شرقيها، ومولده بروض البيازين (بغرناطة) تتلمذ للسان..

المزيد عن ابن زمرك