الديوان » موريتانيا » محمد ولد ابن ولد أحميدا »

إن كان ربي أخفى الشيخ عن زمر

إن كان ربي أخفى الشيخ عن زُمرِ

أملى لهمُ ليسبوا قرة البصرِ

فالله أشهدني منه الخصوص على

ما كان من عجرٍ مني على بَجَرِ

فليس ما بي حماني أن أُشاهد ما

أعطاه معطى عطا ياكُمِّل البشر

فظلمة النفس أبدت لى محاسنَه

كظلمة الليل تبدى بهجة القمر

أصغت لهم زمر مافي مجالسهم

من منكر لاهتضام الشيخ مُنتَهر

أغراهم بِمُرِّبِّينَا وغرهم

امهالهم عن تَولِّى المال والعمرِ

أما دروا أنه والظلم يمهله

وأخذه يوم يأتى أخذ مقتدر

أما دروا أنَّ للاشياخ منتصرا

ما غاب أم حسبوه غير منتصرِ

يحجون سبهم للشيخ ضائره

كلا وسبهمُ للشيخ لم يَضَرِ

على الكِباسة هَانَت دَبرَةٌ وقَعت

إذ لا الكباسةُ تشكو وَقعَةَ الدبر

أريتكم أعلى أعلى الأصم عدا

أم قرن الأعصم نطح العصم للحجر

فليهجنا فلنا إن يهجنا بهمُ

حسن التأسى وحسنُ القفو للأثر

وما لنا بعد ما سُبت مشائخنا

في أن نصان عن العوراء من وطر

فالسب نشربه مذسبهم عسلا

وشارب المدح منا شارب الصِّبَر

ماذا عسينا إذا سبت مشائخنا

أن نكتسى من حُلَى الأمداح والحبر

فمدحهم إن أتَانا فهو مدحتنا

وسبهم إن أتَانَا آخرَ الخبرِ

معلومات عن محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد أبُن ولد أحميدًا الشقروي. ولد في ضواحي رقاب العقل (موريتانيا)، وتوفي في دگانة (السنغال). عاش حياته في موريتانيا والسنغال. تعلم مبادئ القراءة والكتابة في بيوتات أهله، وحفظ القرآن الكريم على يد..

المزيد عن محمد ولد ابن ولد أحميدا

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة محمد ولد ابن ولد أحميدا صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس