الديوان » موريتانيا » محمد ولد ابن ولد أحميدا »

إن للبين صولة وهجوما

عدد الأبيات : 50

طباعة مفضلتي

إنَّ للبين صولة وهجوما

تكسب الصَّبَّ لوعةً ووُجوما

وادِّكارا مؤرقا واهتماما

وزفيراً يحرِّق الحيزوما

وانهمالَ الدموع بين المغاني

وهوى مضنيا وشجوا أليما

يا خليلِىَّ إِن بي هيمانا

ملاَّ القلبَ زفرةً وكلوما

اذكرتني منازلَ مقفراتٍ

حول ذَاتِ القدُوم عهدا قديما

لا تلوما متيما مستهاما

فأخو الحب دأبه أن يهيما

لا تخالا متيمَ القَلب يصحو

من أليم الغرام إن هو لِيما

كلما لِيمَ في الصبابة أجرى

من مصون الدموع دمعا جموما

إن صابَ الغرام لو ذقتماهُ

لم تلومَا المتيمَ المظلوما

لامني العاذلُ الغشوم وما للص

صَب في العشقِ أن يطيع غشوما

أيُلامُ المشوقُ إِن ظل يبكى

منزلاتٍ دوراسَ ورُسوما

ليس يُلفي بهن إلا نعاما

أوطَلاً رَاقدا وظبيا بغوما

غيرتها يدُ الزمان فأمست

تشبه الرَّقَّ أيُها المرقوما

وبها لاَعبَ الدبورَ صَبَاهَا

والجنوبَ الشمالُ والنُّكبُ قُومَا

فعفت وأمَّحَت معالمُها إل

لا الأواريُّ والنُّؤيُ المثلوما

ورمادا ككحل عين محيلا

وأثافي حول هابٍ جُثُوما

كنت دهرَ الصِّبا أغازل فيها

شَادِناً فاترَ الجفونِ رخيما

أبلغَ الوجه راجحَ الرِّدف مهما

حاول النَّوء أدَاهُ أن يقوما

صَرخِدِىَّ الظبي قضيبي ميس

أثمدَّى اللمى غريراً نَئُوما

نابلىَّ الألحاظ مسكى رُدن

عنبرياً مخطوطَ كشح هضيما

قَمرىَّ الجبين لَيلِىَّ فَرع

زَبرجِىَّ الحُلَى أزَجَّ وَسِيمَا

حَسَناً قُدُّهُ مُوَرَّدَ خَدٍّ

نَاعِمَ الجسمِ يستفزُّ الحلوما

شجتني منازلُ أخرياتٌ

لِسُلَيمى بهن ظلتُ هيوما

تلك دور بها استَبَطنَا التصابي

وجنينَا بها النعيمَ المقيما

قد عهدنا بها سليمَى تُهَادَى

بين أرآدٍ نَاعماتٍ جسوما

اذكرتنا لما تبدت عشيًّا

وضَحَ الصبحِ والظلامَ البَهِيمَا

وأريجَ الرياض والمسكَ والعن

برَ والشُّهدَ والشَّمُولَ الرُّذُوما

وسدوسا وإِثمداً وسيَالاً

ومهاةً وخيزراناً وريما

ونقىً راجحا وخُوطاً مَرُوحاً

وطلاً ناعِساً ورِيماً مَرُوما

أظهرت رائِقَ المحاسنَ منها

وأرتني الصدودَ والتصريما

غادرتني بين الديار وقبلِي

غودرُ الوغدُ في الديارِ كظيما

فسعى بالبناتِ يطلب رزقا

إِذ غدا عند قومه محروما

وغدا في جوار قوم لديهم

ذَاقَ من فَضلةِ الطعام طعوما

إن يكن قدمته قوم فما إن

يستحق الفويسقُ التقديما

قدموهُ ولكن أخَّرَهُ ال

له فأمسى مؤخَّراً مذموما

سيملون فاجرا كُلُّ قوم

سِئموه وأوجَسُوا منه شوما

ثم يأوي لِمَن جفوه قديما

فيملونَه المَلاَلَ القديما

فجزى الله مؤمنا كل خير

دَفَعَ الواغلَ الظلوم المشوما

لا أرى مؤمنا من الناس يُدني

سارقا سائلا أكولا نموما

ضاربا شاتما أباه خصوصا

وهجا العم والأنام عموما

جمع الكبر والتطفل والغي

بة قدما والريا والنميما

وبنى للضلال بيتا وأمسى

بيتُه بينَ حَيِّهِ مهدوما

ناقضَ العهدِ مُخلفَ الوعد أفشَى

في جميع الإناث فحشا عميما

ما درى أنَّ ربنا في جميع ال

أجنبياتِ أنزلَ التحريما

إن أردت المريدَ معنًى ولعنا

فآتِهِ تلفه مريدا رجيما

فهو مااختاره وعَيبَةُ سِرٍّ

عنده لا يقوم حتى يقوما

واقتَفَى في الخُطَا خُطَاه وطه

لم يزل عن سبيله مفطوما

لم يزل تابع الفسوق مسوقاً

بالمقادير نحوها مَزموما

ساقطَ الوجه إن أراد سكوتا

ناقصَ القول إن أراد خصوما

غاويا حاويا من القَارِلوناً

ومن الفيل البطن والبلعوما

معلومات عن محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد أبُن ولد أحميدًا الشقروي. ولد في ضواحي رقاب العقل (موريتانيا)، وتوفي في دگانة (السنغال). عاش حياته في موريتانيا والسنغال. تعلم مبادئ القراءة والكتابة في بيوتات أهله، وحفظ القرآن الكريم على يد..

المزيد عن محمد ولد ابن ولد أحميدا