الديوان » موريتانيا » محمد ولد ابن ولد أحميدا »

وزنجية جاذبت جانب سرها

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

وزَنجِيةٍ جَاذبتُ جَانِبَ سِرِّهَا

ومَيسُورِهَا مُستَفهِماً كُنهَ سِرِّهَا

فَسَاءَلتُهَا عَن دَارِهَا فَتَبَسَّمَت

فَرُمتُ لِفَهمِى سِرَّهَا كَشفٌ سِرِّهَا

فَسَا يَرتُهَا تَمشِى تُجَرِّرُ سِرَّهَا

وفي جَرِّهِ في القَلبِ رَفعٌ لِجَرِّهَا

فَقَالَت لَدَارِى أحسُنُ الدُّورِ كُلِّها

ويَحسُنُ الإستقَرارُ في مُستَقَرِّهَا

لَذِيذٌ لِمَنَ رَامَ الحَرَارَةَ حَرُّهَا

ومَن رَامَ قُرّاً يَستَلِذُّ بِقُرِّهَا

لها اليَلِىٌّ مُسبَكِرٌّ وأشنَبٌ

أغَرُّ شَتِيتُ النَّبتِ مُزرٍ بِدُرِّهَا

فَظَلتُ بِتِلكَ الدَّارِ ألهُو ومُقلَتِى

تُرَدَّدُ في لَيليِّهَا وأَغرِّهَا

إِلى أن دَنَأ إتيَانُ بَعضِ عِيَالِهَا

ومَهمَا أتَى تَخشَ بَوَادِرَ ضُرِّهَا

فَوَدَّعتُها والقَلبُ يغلي صَبَابَةً

وقَامَت لِتَودِيعِى إلَى جَنبِ كَرِّهَا

معلومات عن محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد أبُن ولد أحميدًا الشقروي. ولد في ضواحي رقاب العقل (موريتانيا)، وتوفي في دگانة (السنغال). عاش حياته في موريتانيا والسنغال. تعلم مبادئ القراءة والكتابة في بيوتات أهله، وحفظ القرآن الكريم على يد..

المزيد عن محمد ولد ابن ولد أحميدا

تصنيفات القصيدة