الديوان » موريتانيا » محمد ولد ابن ولد أحميدا »

ألا حييا دور الحبيب واحيينا

عدد الأبيات : 21

طباعة مفضلتي

ألا حييا دورَ الحبيب واحيينا

زمان التصابي والصِّبا المتقضيا

فإن طلول الحِبّ أوقدن في الحشا

زوافر منها لا يبني متشكيا

وتيمن قلبي واستثرنَ مدامعى

وحق البكا إن كان لِلحِبِّ مدنيا

خليلىَّ إِن الصبر عار على الفتى

إِذا رآء مغنى للأحبة مقويا

ألم تريا الأطلال أجرت مدامعى

وما هاج دورٌ قط ما هيجت ليا

فعوجا عليها واعذراني في الأسى

وإن لم تعوجا فاقبلاَ العذرَ منيا

فَمَن لامني فيها على سح عبرتى

وحزني وتذكارى كَمَن كان مغريا

منازل مهما رمت عنها تسليا

أبي الشوق والتذكار عنها التسليا

وإن رمت اخفاء البلابل والجوى

تبوح دموعى بالذي كنت مخفيا

تذكرني لبني ومهما ذكرتها

غلت زفرات القلب وانهل دمعيا

ويذكرني شدو الحمام وصالها

إذا رجَّعت ورقُ الحمامِ التغنيا

لَيالِىَ إذ لًبنَى تجود بوصلها

فتسعدنا الأيام إذ ساعدت هِيَا

بدت فأرتني شادنا وجدايةً

وليلاً وبدراً في الدجى متبديا

ودُرًّا ونَوراً ناضرا متفتقا

وحِقفاً وبَانَةً ميسةً وتثنيا

سأبكى على لبنى وإن كنت نائيا

وقد كان نأى الحِبِّ للصَّبِ مبكيا

فإن هى لم تبق المودة بيننا

فإني لا أنفك للود مبقيا

ولست لحبل الوصل منها مصرِّما

ولم أكُ عن تذكارها متسليا

ولكن عداني أن رأيت مذمما

دنيا بتنقيص لنا متصديا

يحاول نقص وهو للنقص عَيبةٌ

مُعِد لأسباب المعيشة سبيا

وما ضرني أن الفويسق سبني

بشيء نفاه الله والخلقُ عنيا

إذا قال شيئا كَذَّبَ الحالُ قولَه

وإِن قلتُ شيئا صَدَّقَ النَّاسُ قَولِيَا

معلومات عن محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد أبُن ولد أحميدًا الشقروي. ولد في ضواحي رقاب العقل (موريتانيا)، وتوفي في دگانة (السنغال). عاش حياته في موريتانيا والسنغال. تعلم مبادئ القراءة والكتابة في بيوتات أهله، وحفظ القرآن الكريم على يد..

المزيد عن محمد ولد ابن ولد أحميدا