الديوان » السودان » حمزة الملك طمبل »

أتنآى ورجلاك فوق الثرى

أتنآى ورجلاك فوق الثرى

كأنك فوق مدار الشموس

وترسل تيار هذا الغرام

خلال الجوارح منا يجوس

أتلهو وتتركني والها

باضرام نارك مثل المجوس

تعلمني أن أصوغ الأسى

دموعا وأنثرها في الطروس

تراني فتغضي ولو أنني

تجرعت فيك أمر الكؤوس

أتنبو بحسنك عن عاشقيك

لتطويه أيدي البلا في الرموس

وتدني إليك صغار النفوس

وتبعد عنك كبار النفوس

عجبت لمن همنا حبه

وما همه غير حب الفلوس

ظفرت لو أني تطفلت أو

لبست لكل زمان لبوس

تجسمت لطفا فما ضرنا

لو أنك فوق المآقي تدوس

فبادر وإلا فلا نأنف ال

مسير اليك ولن بالرؤوس

وإن أنت لحت تزول النحوس

ويبسم حتى الزمان العبوس

معلومات عن حمزة الملك طمبل

حمزة الملك طمبل

حمزة الملك طمبل

حمزة الملك طمبل. شاعر وناقد مجدد اشتهر بمقالاته عن الأدب السوداني، صدر له كتاب الأدب السوداني وما يجب أن يكون عليه وديوان الطبيعة في مجلد واحد. نشأ في مصر، وعين..

المزيد عن حمزة الملك طمبل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة حمزة الملك طمبل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس