الديوان » ليبيا » مصطفى بن زكري »

أول ما ما يقوله ابن زكري

عدد الأبيات : 211

طباعة مفضلتي

أول ما ما يقوله ابن زكري

لله حمدي دائماً وشكري

ثم الصلاة والسلام ما جنى

فكر من التصريف يانع الجنى

على النبي المصطفى والآل

وصحبه مصادر الكمال

وبعد فلتحز من التصريف

منظومة بديعة التصنيف

قطوفها من اللبيب دانية

وصوغها من واضحات الشافيه

سميتها بنزهة الالباب

أرجو بها مواهب الوهاب

فافتح وضم العين والفا واكسرا

وزد سكون العين نحو الصورا

واسقطوا الذي يكون كدئل

وعكسه وقيل أنه يقل

وفعل حلقي عين وجدا

كفعل فعل وفعل وردا

وغير فعل أجز بكا لكتف

وضم عين فعل قد ينحذف

كضم عين فعل وكسر ما

كابل وعين فعل اضمما

ذو أربع مجرد كجرهم

وجعفر وزبرج ودرهم

وبالقمطر يكمل الذي اشتهر

والبعض ما كجندب قد اعتبر

وللخماسي أربع سفرجل

جحمرش قرطعب او قذعمل

وما عدا الخماسي فيه يكثر

مزيدهم وذو الثلاث أكثر

واجعل كعضرفوط قرطبوس

منه المزيد فيه خندريس

كذا الخزعبيل وزد قبعثرا

ولتمنعن غير ما قد ذكرا

وعين ذي الثلاثة أفتح كتلا

واكسر وضم والرباعي فعلل

وللرباعي المزيد فيه

أبنية ثلاثة تحويه

مزيد حرف وزنه تفعلل

واثنين وزنه افعلل افعنلل

ثم الثلاثي المزيد فيه

خمس مع العشرين تستقصيه

وألحقوا من ذا باب فعلل

ستا كسلقى والذي كشملل

وما كبيطر العصا وفعيل

وجهور الادين ثم حوقل

وبالخماسي المزيد الأول

ألحق نظير ماضي التغافل

كذا ترهوك الفتى تجلبب

تمسكن الفقير مع تجورب

كذا تشيطن أعز مع تكلم

واقعنسس الحقن بما كاحر نجم

كذلك اسلنقى وغير ما مضى

الحاقه بغيره لن يرتضى

كقاتل العدا وأولغ القنا

وجرد السيوف واجتنا المنا

كذا الذي كاحمر وزنا وانكسر

وأفعال مدغم الاخير يعتبر

واعشوشب المكان ثم استغفر

واختم يما كاجلوز الذي سرى

مضارع الافعال مثل الغابر

بزيد حرف زيد للتغاير

فإن يكن من غابر قد جرّدا

مفتوح عين ذي ثلاث كغدا

فضم واكسر عينه وافتح متى

حلقي عين فادر أو لام أتى

وإن يكن من غابر كنال

فافتحه واكسر ان يكن مثالا

وضم منه العين حيثما يرد

من غابر مضموم عين فاعتمد

وصوغه من غير ما تقررا

بكسر ما يلاصق المؤخرا

ما لم يكن من غابر قد صدرا

بالتاء زائداً فلن يغيرا

والأمر صيغة بحذف ما وسم

به مضارع وجزمه التزم

وهمز وصل ضع مكان ما حذف

ان كان بالسكون ماتلا وصف

ما لم يكن ذا أربع فيبتدا

بهمز قطع وافتحنه ان بدا

وضم همز الوصل ان يضم ما

يثلث واكسر غير ذا كاغتنما

مفتوح عين ذا ثلاثة وجد

كفاعل منه اسم فاعل يرد

وإن تجده غير لازم كسر

عيناً فصغه منه مثل ما ذكر

ولا تقسه منه حيثما لزم

وهكذا الذي يضم فاغتنم

وقيسه من لازم الذي كسر

كأفعل فعلان زد وكالنضر

ومن فعلت قال افعل فعل

وشاع فعل وفعيلا قس تجل

ومن سواه كالمضارع اجعلا

بزيد ميم ذات ضم أوّلا

وحذفك الذي به يصدر

وما تلا الأخير حتماً يكسر

من ذي ثلاث صيغ للمفعول

موازن المضروب والمقتول

وقد ينوب عنه ذو فعيل

كمرّ بالجريح والقتيل

ومن سواه كاسم فاعل ورد

بفتح ما كسرته كالمعتمد

وأفعل قد صيغ للتفضيل من

فعل ثلاثي مغاير ضمن

وغير ذي لون وعيب وانتفا

قابل فضل ذو تمام صرفا

وصوغها من ذي ثلاث كفعل

مكسور عين لازم على فعل

وقد تضم العين أيضاً ويرد

من ذا فعيل وفعول فاعتمد

كذاك فعل جاء منه فاعلما

مثلث الحرف الذي تقدّما

وصوغها من ذي العيوب والحلا

وكل ذي لون كأفعل جلا

وصوغها من فعل المضموم

على فعيل شاع كالكريم

وقد أتت على وقور وخشن

كذا جبان وشجاع وحسن

وهكذا فعل بفتح الأوَّل

وكسره وضمه مع فعل

وصوغها من فعيل من فعل

بفتح عينه وافعل وقل

وصوغها من كل ما تقدّما

أتى على فعلان حيثما انتمى

للجوع كالجوعان أو إلى الظما

أو انتمى لضدّ كل منهما

فذو الثلاث غير ميميّ ظهر

أوزانه كثيرة لن تنحصر

كفعلة فعالة وفعلى

فعلان ولتزد فعالا فعلا

وفي الجميع ثلاث المصدّرا

وقد أتى على وجيف وقرى

كذا دخول وقبول وهدى

صعوبة وصغر قد وردا

مفعلة فعلة كذا فعل

وعين كل اكسرن وافتح تجل

وغالباً من غير لازم ورد

فعل المصدر كوعد من وعد

لفعل المكسور لازماً فعل

وفعلة لما على الألوان دل

ومصدر المضموم غالباً على

فعالة كذا فعولة جلا

وفعل المفتوح لازماً وجد

له فعول غالباً ما لم يرد

للاضطراب والاباء والحرف

والصوت أو للسير جاء كوجف

وفعلان مصرد للأوّل

وللذي تلا فعال ينجلي

فعالة لثاث وما تبع

له فعال كصراخ فاتبع

ومصدر الأخير كالفعيل

وقد أتى للصوت كالصهيل

وغير ذي الثلاث قسه مطلقا

كزكه تزكية الذي اتقى

وسلموا تسليم من أناب

انابة وأوردوا كذابا

وعالج العلاج والمعالجه

ودحرج الدحراج ثم الدحرجه

وأكرموا اكرام من تفضلا

وقسه من مزيد تاء أوّلا

بضم رابع وربما كسر

لعلة تستوجب الذي ذكر

وقيسه من كل فعل يبتدا

بهمز وصل كاقشعر واهتدى

بكسر ثالث وزيدك الأَلف

قبل الأخير كاعترافاً اعترف

والمصدر الميمي حيث أتى

من ذي ثلاثة يصاغ يا فتى

كمفعل بفتحتين مطلقا

إلا المثال اكسر وما قد فرقا

وغير ذي الثلاث كالمفعول

يصاغ والمضارع المجهول

كفعلة بالكسر نوعهم أتى

من ذي ثلاث أصله بغيرتا

وفعلة بالفتح صغ لمرّة

من الذي مضى كجد بنظرة

ومن سواه مثل مصدر بتا

وما عرى تزاد فيه يا فتى

وللزمان والمكان مفعل

بالفتح من مضارع كيجهل

كذا من المضموم والمنقوص

بالفتح صغهما بلا خصوص

وشذ نحو مجمع الابطال

واكسره من ذي الكسر والمثال

وصغهما من غير ما تقدما

كبنية المفعول نحو المنتمى

مفعال او مفعلة أو فعل

لآلة أتى وشذ منخل

بحرف جرّ كل ما لزم

كاخرج وكانطلق بما لم يستقم

وعدّ ذا الثلاث بالتضعيف

والهمز نحو غابر التعنيف

ثم الرباعي عدّ غالباً وما

كد ربح الفتى يكون لازما

ثم الخماسي لازم واحتمل

تفاعل افتعل مع تفعل

ولازماً كل السداسي اجعلا

وجاء بالوجهين باب استفعل

ما لم يكن مهموزاً او مضعفا

أو ذا اعتلال بالصحيح اتصفا

وما يكون الهمز أصلاً فيه

فسمه المهموز كاسأليه

وصاحب المثلين حيث أدغما

يدعونه مضاعفاً كقدما

وما أعل فالمثال أن يرد

أعلاله بفائه كفا وجد

وإن تجد بعينه الاعلال

فسمه بأجرف كقال

منقوصهم معتل لام كارتقى

وكطوى لفيفهم وكوقى

بمتحرك يكون الابتدا

كما على السكون وقفهم بدا

وجيء بهمز وصل إن صدر سكن

في الابتدا واحصره في نحو امتحن

وأمر ذي ثلاثة ابن ابنة

وال وأم كذا أيمن وامرأة

واسم كذا است وابنم واثنان

كذا امرؤ فاحفظه واثنتان

واكسره في الجميع حيث لم يرد

بالضم ثالث الحروف كاعتمد

فإن يرد بالضم ضمه انحتم

كفتحه بأل وأيمن وأم

يخفف المهموز لاستثقاله

بحذف ذات الهمز أو إبداله

أو جعله من باب بين بين ما

لم يأت في كلامهم مقدما

فالساكن أبدلن بحرف جانس

حركة الذ قبله كيونس

وإن يرد محركاً فمثل ما

يكون قبله أتى وأدغما

وإن يرد يحرّك بعد ساكن أتى

مغايراً لما ذكرت يا فتى

فلتنقلن تحريكه لما سكن

واحذفه حذفاً ذا جواز حيث عن

وإن يرد محركاً وقبله

محرك فتسع صور له

ثلثه مع تثليث ما قد أم

واجعله واواً بعدما قد ضم

ان كان ذا فتح وبعدما انكسر

يصير ياء حيث بالفتح اشتهر

واجعله أن يضم بعد المنكسر

وعكسه من بين المشتهر

وقيل بين بين ذو النذور

وما بقي أتى من المشهور

وثاني الهمزين مدّا اجعل أن

يرد مسكناً كادم أو تمن

وإن يحرك بعد همز قد جلا

سكونه فادغما كسأل

وإن يحركا وواحد كسر

فالثاني اقلبنه يا كما أثر

واقلبه واواً حيث لم يحركا

بالكسر واحذف همز ما كأفرك

من صيغة المضارع الذي ابتدى

بالهمز واحمل ما عداه تهتد

واقلبه ياء ذات فتح مفردا

بكل جمع كالمطايا وجد

وحققن أو خفف الهمزين

ان حصلا بضم كلمتين

من سهونا لم يأت زائد يرد

فوق الثلاث حيث تم ما قصد

وتسعة بها المزيد ينجلي

فقد النظير مطلقاً كتتفل

وحذفه من أصل أو نظير أو

فرع لغير علة كما حكوا

كذا وقوعه بموضع ظهر

به لزوم زيده أو اشتهر

كذاك الاختصاص بالمكان

وكونه لواضح المعاني

فزيد سين استفعل البزم وما

كاسطاع شذ فيه ما تقدما

والفاء زيدها بقلة وقع

ومن أباه قوله لم يتبع

والواو مع ثلاثة فصاعدا

بغير أول يكون زائدا

وللنون زيدها كثيراً قد يرد

في نحو عرند لصلب فاعتمد

وزعفران وهي في المطاوعة

تزاد مطلقاً وفي المضارعة

ومثل واو ألف وما يلي

أتى مزيداً نادراً كعبدل

والميم مع ثلاثة أصول

يزاد أوّلاً على المنقول

وكل ما جرى على الأفعال

أتى مزيد فيه كالموالي

والياء مع ثلاثة فصاعدا

لم يسبق أربعاً يكون زائدا

ما لم يكن مضارعاً ذو الأربع

فاليا تزاد فيه دائما غه

ومع ثلاثة أصول أحكما

بزيد همز أولاً كأكرما

والتاء في التفعيل والتفعال

مزيدة ونحو الاستفعال

ونحو الافتعال والمطاوعه

ومطلق التأنيث والمضارعه

إعلالهم تغير اليا والألف

والواو للتخفيف والذي ألف

تغير أحرف له ويجمعه

قلب مع الاسكان حذف يتبعه

والألف امنع أن يرى اصليا

بل إنما أتى عن واو أويا

وأوّل الواوين همزاً اجعلا

إن وردا محرّكين أوّلا

والقلب في الاجوه والاشاح

وأورى يجوز باتضاح

وقلب واو أو يا تاء في اتسر

ونحوه قد جاز لا ما كايتزر

والواو بعد الكسر ياء اجعلا

والواو ياء اقلب ان ضما تلا

والواو بين اليا وكسرة حذف

وشذ ان يقلب ياء أو ألف

وجاء عد ولم تعد ولم أعد

ولم نعد حملاً لها على يعد

ولتحذفن الواو من نحو العده

وقل وجهة له من أورده

والواو واليا يقلبان ألفاً

إن حركا من بعد فتح فاعرفا

وصححوا هوى ونحو طوى

لأنه فرع ونحو قوى

وباب حي يكون مدغما

وللندور كسر فائه انتمى

وأفعل يصح عند العرب

ان صيغ للتفضيل والتعجب

واعوارّ صح مدغم المؤخر

واجتور واحملا على التحاور

وصحح التسيار والتقوال

وهكذا المخياط والمقوال

كذا الجواد والطويل وردا

مصححين والغيور الحيدى

وجولان أدور صحا فع

كجدول وعليب وخروع

وواو أو يا همزاً اقلب إن لفى

عين اشم فاعل أتى من أجوف

أو عين جمع جاء كالمفاعل

من بعد واو أو يا كالأوائل

باسم كفعلى واواً تقلب

وكسر ما تلت بوصف يجب

والواو بعد الكسر يا وردا

بمصدر اعلال فعله بدا

وجمع ما أعل منه المفرد

وجمع نحو الحوض حيث يوجد

والواو يا اجعل أن يسكن أوّلاً

وادغم إن تأصلا واتصلا

وينقل التحريك من ذي اللين أن

يسكن السابق نحو يستبن

والواو والياء احذفهما بما أتى

كقلت بعت قلن بعن يا فتى

والنصب فيهما لناصب لفي

واحذفهما لجازم كلم يقف

والياء باسم فاعل من كجفا

رفعا وجر اسكنن بلا خفا

والواو واليا يحذفان يا فطن

ان بهما واواً لضمير تقترن

والحذف من يد دم واسم أب

وابن كذا أخت وأخ لم يجب

وأحرف الإبدال يا مباهي

أنصت يوم زل جسد طاه

ويعرف الابدال بالندور

والاشتقاق الواضح المأثور

كذا بفقد المثل أيضاً ينجلي

وكونه فرعاً مزيد المبدل

أو كونه فرعاً للفظ آخر

والحرف أصل مثل ماء صغر

فالهمز من ذي اللين مبدلاً أتى

وقل من عين وهاء يا فتى

والنون من لام بضعف أبدل أو

من واو هم وشد فاقف ماقفوا

والسين صاداً ابدلن ان ظهر

في اللفظ قبل القاف كاجتنب صغر

أو قبل عين أو قبيل الخاء

كاصبع وكاملخ أو قبيل الطاء

من واو أو ياء أبدلن التا ومن

سين وصاد ثم باء يا فطن

ولازم من المقدمين في

نحو اتسر واتلجه شذ فأعرف

ومن سوى ذي اللين شذ ما سمع

أو ضاعفوه نحو لصت فاتبع

ومن نواس ابعث الياء تبدل

كحرفي التضعيف يا من يعقل

وضعف الثعالى والضفادى

وثاني في الثلاث ثم سادى

والواو من ذي اللين مبد لا يرد

والهمز والنهو شذ فاعتمد

والنون من نبل واو يبدل

وفي فم عن ذاك ليس يعدل

والزاي من سين وصاد سكنا

وقدّما عن دال ابدل معلنا

ولامهم من ضن مبدلاً يقع

وقل أو أتى ردياً كاضطجع

والياء منه الجيم مبدلاً أتى

في حالة الوقف وشذ يا فتى

والتاء دالا أبدلن باذكر

ونحوه ونحو قولك ازدجر

واجدمعوا شذ كذا أجدزوما

أتى كفزد دولج فلتعلما

وأبدلن التاء طاء في اصطبر

ونحوه وشذ حصت فاعتبر

من واو أو يا أبدلن الألف

وهاء أو همز كآل المصطفى

وأبدلن الهاء من أتى من

ياء كمه ورحمة وقفا وهن

إن حرك المثلان حتماً أدغما

أو ساكناً يكون ما تقدّما

ولم يكن مدّاً مؤخراً ولم

يرد كريبه هدى واقرأ ألم

واشترطوا في المتحركين

أن لا يكونا متصدرين

ووردا بكلمة لن تلحقا

ولم تكن كأخمص أي وحققا

ولا كجدد ولا كفعل

مثلث الفا مع فتح ما يلى

ولن تكون كمددت وألل

وجازفك ما كحيى وامتثل

كذا تتابعا وفي الجزم وما

يشبهه التخير فيما أدغما

وفي الذي كاشر دبه الفلك اعتمد

وغير مدغم هلم لم يرد

ةتم ما قصدت فاعذرنا سجا

سبع وعشر عمره ياذا الحجا

فاحمد الكريم ذا الأنعام

على حصول نعمة التمام

مصلياً على النبي الخاتم

والال والصحب ذوي المكارم

معلومات عن مصطفى بن زكري

مصطفى بن زكري

مصطفى بن زكري

مصطفى بن محمد بن إبراهيم بن زكري الطرابلسي. شاعر أديب، من أهل طرابلس الغرب. له (ديوان شعر - ط) و (نزهة الألباب - ط) مع الديوان، وهو أرجوزة في نظم قواعد..

المزيد عن مصطفى بن زكري

تصنيفات القصيدة