الديوان » العصر العباسي » الوأواء الدمشقي »

ولما أنيخت للفراق ركائبي

عدد الأبيات : 3

طباعة مفضلتي

ولَمَّا أُنِيخَتْ لِلْفِراقِ رَكائِبي

لَدى مأتَمِ التَّوديعِ وَهْوَ لَها عُرْسُ

وَوَدَّعتُ قَلْبي والحَبيبَ كليْهِما

فَفَارَقَنا سَعْدٌ وقَابَلَنا نَحْسُ

تَنَفَّسَ حتَّى قُلْتُ قَدْ غاضَ قَلْبُهُ

وَراجَعَ حَتَّى قُلْتُ قَدْ فاضَتِ النَّفسُ

معلومات عن الوأواء الدمشقي

الوأواء الدمشقي

الوأواء الدمشقي

محمد بن أحمد الغساني الدمشقي، أبو الفرج، المعروف بالوأواء. شاعر مطبوع، حلو الألفاظ، في معانيه رقة. كان في مبدأ أمره منادياً بدار البطيخ في دمشق. له (ديوان شعر - ط)...

المزيد عن الوأواء الدمشقي