الديوان » سوريا » قسطاكي الحمصي »

تقول غدا هل تدري ما يلد الغد

عدد الأبيات : 33

طباعة مفضلتي

تقول غدا هل تدري ما يلد الغد

وهل غير رب الخلق يعلم ما يبدو

يسمونني سعدى ولم أدر غيره

فهل أنا من سعد بحقك يا سعد

تكرر هذي الغاب زهرا ويابسا

وما مر في فكر لاعوامي العد

فواحسرتي قد نامت الأم دهرها

كذلك مات المارد الاكبر القرد

يعيشك هل تدري من الأرض بقعة

بها شجر الليمون يزهر والورد

بلاد تحوم النحل من فوق زهرها

مدى العام لا حر هناك ولا برد

بلاد يظل النور يضحك دائما

بنعمة رب لا يفي فضله حمد

ربيع مقيم تحت ابدع زرقة

من الجو والاطيار من حسنها تشدو

تحف بها الاجيال عند جنوبها

وبالبحر من نحو الشمال لها حد

تعهدها ريح الصبا في فصولها

فلا حرها يقسو ولا البرد يشتد

هنالك صاحبت البلابل في الضحى

وظللني النسرين والآس والرند

وعاشرني فيه الجآذر والظب

وآنسني في الليل بدر مسهد

وسامرت فيها كل عين نقية

واضحكني برق وافزعني رعد

هنالك للاغصان سر تعانقت

لتكتمه عني فباح به الند

اراقب بعد النوم للفجر طلعة

تزحزح ستر الليل والليل مسود

لأشهد خلف الستر ذات محاسن

يحجبها كالغيم من عتمة برد

ومن بعد يبدو شخصها وكأنها

تعرت من القمصان إذ باشرت تبدو

فابصرها خلف البحار غمامة

تسح بخار النور والنور يمتد

فانفر نحو الغاب من حر وجهها

واشهدها تعلو كما يعتلي البند

تظللني من لفحها ايك غيضة

عصافيرها تشدو وليس لها حد

فيا ويح قلبي كم يحن لهجرة

إلى جنة عنها يجنبني السعد

بلاد بها نيطت علي تمائمي

بها طفلة قد كنت ارقص أو اعدو

هناك حياتي والنعيم وجيرتي

إليها نزاع النفس والليل والقصد

بحقك هل تدري هنالك منزلي

وقوما لعودي شوقهم فاض والوجد

وهل بهوه يزهو باطفال عسجد

لهوت بها ويلاه كم بعد العهد

وهل من رجال من رخام به كما

عهدتهم لم ينفرط بينهم عقد

أراهم إذا أرخى الظلام ستوره

وكلا يناديني وقد مدت اليد

وهل ساحة الرقص الفسيحة لم تزل

تنظل أهل البيت أشجارها المرد

وهل لم تزل تلك البحيرة مثلما

عهدت بها فلك خفاف لها زبد

تحاكي عصافيرا تسبح ربها

وتسبح في تلك المياه وترتد

فيا أسفي هل من سبيل فأقتفي

خطاك إلى أرض بها استفحل البعد

هنالك أرضعت الصبابة والهوى

وفارقت أهلي قبل ان ينهد النهد

هنالك اهوى العيش والموت في الهوى

هناك نعم هل مسعف لي يا سعد

معلومات عن قسطاكي الحمصي

قسطاكي الحمصي

قسطاكي الحمصي

قسطاكي بن يوسف بن بطرس بن يوسف بن ميخائيل الحمصي. شاعر، من الكتّاب النقّاد. من أهل حلب، مولداً ووفاة. أصله من حمص، هاجر أحد جدوده (الخوري إبراهيم مسعد) إلى حلب..

المزيد عن قسطاكي الحمصي

تصنيفات القصيدة