الديوان » سوريا » قسطاكي الحمصي »

يا راحلا والقلوب في أنره

يا راحلا والقلوب في أنره
تتقطع
وغائبا لم نقف على خبره
ولم نطمع
ويا حبيبا زواه عنا الردى
ولم يشفع
في بعده شافع الحجى
هل عمي الدهر عن جميع الورى
فلم يدفع
يومك يا
غاية المنى
لو كان فداؤك بالارواح
شيئا معقولا أو أمرا مقبولا
قد كنت لنا شمس الاصباح لما
كسفت منا الفجوات مقل نظرت
ولو أنا الشهب استنزلناها
وفدا وفدا
وعقود الدر نظماها
عقدا عقدا
وصنوف الورد نثرناها
وردا وردا
لقضاء حقوق علاك
ووفاء ديون نهاك
لم نثل سوى الفشل
والخجل
إذ عرفك طيب بل عنبر
بل ذاك هو المسك الاذفر
وبيانك سحر أو سكر
بل ذاك النيل بل الكوثر
وضياؤك نجم بل ازهر
بل صبح وضاح اسفر
بل ذلك شمس بل انور
فلأنوار معانيك ولا سرار
أماليك تعنو الافهام
وعيون النثر إذا فاضت
وبحور الشعر إذا غاضت
لا بدع فبع
دك خطب عم صنوف العلم
واللغة والعصر
انهما لفي خسر
ولمصرعك البلبل المنتحر
والزهرة غارت والقمر
فمن المعيد أو المجيد
أو المفيد سلافة دعيت شمولا
ومدامة سلبت عقولا
فغادرت أهل النهى حيارى
تحسبهم بلا حجى سكارى
وما هم بسكارى
والنجعة مذ فجعت عجت
بل عج العلم وأهلوه
إذ كنت الفخر لهذا العص
ر وكل زمان يتلوه
أما المعجزة الأخرى
بل آية آيتك الكبرى
ففرائدك الحسان
تلك اليواقيت التي تفدى بنور المقلة
ما لؤلؤ ومرجان
فلها بعد نواك عينان نضاختان
وبسجع يحكي الدمع نعيت فكدت بذاك
تقيم الميت وتنشر حقا
بل أحييت من
أبنت ومن رثيت
بل كم أوضحت بمعجز لفظ
غامض معنى قد دفنوه
فرحت صدور ألي التدقي
ق بما اعيي أهل التحقيق فقال
الكل بلا تفريق امام العصر
واستاذه وعماد القول ونقاذه
قد قال فليس سوى التصفيق
والشعر اطاعك منقادا
لا بزمام عاصيه
وإلى تبيانك قد سجدت
أهل الأقلام تستفتيه
لما خرت صفوف القوافي ليراعتك
صفا صفا
وخضعت بل ركعت صنوف الكلم الطيب
ليراعنك صنفا صنفا
واصبحت ايات البلاغة عيالا على صناعتك
ووقوفا وقفا
وتوارد مترادف اللفظ عند موردك
ردفا ردفا
وتزاحم جماعات الفصاحة عند كعبة عرفانك
الفا الفا
فشاردها الفت ومستورها كشفت
واقمت واقعدت
وأوجبت ونفيت واضحكت وابكيت
واعدمت واحييت
فما الذي حل بذاك الهيكل الانسي
فقضى على حركاته بالسكون
وما عرا ذلك الروح القدسي
فحجب هيولاه عن العيون
اضائر قد يعود أم غائب
موجود أم مضمحل مفقود
لا بل انت الحي باثارك
الباقي ياسنى انوارك

معلومات عن قسطاكي الحمصي

قسطاكي الحمصي

قسطاكي الحمصي

قسطاكي بن يوسف بن بطرس بن يوسف بن ميخائيل الحمصي. شاعر، من الكتّاب النقّاد. من أهل حلب، مولداً ووفاة. أصله من حمص، هاجر أحد جدوده (الخوري إبراهيم مسعد) إلى حلب..

المزيد عن قسطاكي الحمصي

تصنيفات القصيدة