الديوان » سوريا » قسطاكي الحمصي »

نقل الطرف في ربوع الأمان

عدد الأبيات : 40

طباعة مفضلتي

نقل الطرف في ربوع الأمان

أينما شئت فهي بعض الجنان

بين عين الصفا وعين زحلنا

منظر عز وصفه بلسان

بقعة صاغت الطبيعةفيها

آية الحسن فتنة الازمان

برزت للعيان عارية من

كل ثوب من صنع هذا الإنسان

فجبال تلت جبالا تلتها

غيرها كالغيوم في نيسان

وجبال علت جبالا كأن ال

رأس منها في مطلع الدبران

طرزتها يد الطبيعة بالاش

جار تخفي الاحجار بالاغصان

وكستها منها ثياب جمال

ليس تبلى بطارق الحدثان

رصعت مثلما ترصع تاج

بقرى قد حكت عقود جمان

بعضها عند قمة وسواها

عند سفح والبعض في الكثبان

جلها قد حوى قصورا لها أو

فر حظ من محكم البنيان

خندققوا القصر بالحديقة والما

ء لديهم يجري بكل مكان

غابة من صنوبر أثر غاب

كخيام مخضرة الالوان

قائمات اشجارها كجنود

في ثغور البلاد يوم طعان

ظلها وارف فلا تنفذ الشم

س إذا لم تدق كالخيطان

حجبت عن رؤسنا شمس تمو

ز فبتنا من حرها في أان

ربما غابة أباحت لنور ال

بدر وصلا من ابدع الطيقان

وسرت في غصونها نسمات

روحت باعتلالها كل وان

ثم نقل خطاك في وادي العي

نين وانظر مسارح الغزلان

كل روض حكى بساطا انيقا

احكمت وشيه صناع القيان

ومروج يسيل فيها لجين

دفقته عينان نضاختان

نحن في هذه الربوع نرى السا

عات تمضي كما تمر الثواني

نقطف الكرم باكرا نجتليها

وهي بكر على عتيق الدنان

كل دن يصب فيه حتيت ال

در حتى يظن في غليان

أو هو الثلج ذائب أو هو الكو

ثر يجري في حوض هذي الجنان

فإذا تم عقد كل حباب

نثر الحب عن مثيل الجمان

فالتقطناه واعتصرنان خمرا

سال تحت الاضراس فوق اللسان

هو كالشهد ذائب مزج العن

بر فيه فما خمور القناني

لذة الشيء حسن ادراك ما في

ه وأين الادراك من سكران

ان دعاك امروء إلى السكر فاعلم

انها دعوة إلى الخسران

فاصح واقبل حوالي الفجر وانظر

من رفيع الاجيال هذي المغاني

تلق فوق الذي وصفت وأين ال

وصف شعرا من واضح للعيان

وإذا مالت الغزالة نحو ال

رب فالحسن في اتم المعاني

بعض هذيالجبال يلبس ثوب ال

ظل واللون منه لون دخان

وسواها وقد علاها اصفرار ال

سمس لون الخريف قبل الأوان

وسواها اكتسى من الشفق البا

هر لون المودع الحيران

أو هو الفجر والظلام اقاما

ساعة في الجبال يصطرعان

ثم يعلو بجيشه ملك اللي

ل مدلا بفوزه في الرهان

كل يوم لنا من الأنس عيد

كل وقت من المسرات دان

انما المرء بالمحموم دفين

وهو حي إن ينسها كل آن

معلومات عن قسطاكي الحمصي

قسطاكي الحمصي

قسطاكي الحمصي

قسطاكي بن يوسف بن بطرس بن يوسف بن ميخائيل الحمصي. شاعر، من الكتّاب النقّاد. من أهل حلب، مولداً ووفاة. أصله من حمص، هاجر أحد جدوده (الخوري إبراهيم مسعد) إلى حلب..

المزيد عن قسطاكي الحمصي

تصنيفات القصيدة