الديوان » العصر الاموي » النابغة الشيباني »

أرقت وصاحباي ببعلبك

عدد الأبيات : 27

طباعة مفضلتي

أَرِقتُ وَصاحِبايَ بِبَعلَبكِّ

وَأَرَّقَني الهُمومُ مَع التَشَكّي

وَهَيَّجَ شَوقَ مَحزونٍ عَميدٍ

خَيالٌ مِن أُمَيمَةَ هاجَ ضِحكي

نَعِمتُ بِها وَقُلتُ عِمي ظَلاماً

وَإِن أَصبَحِتِ أَو أَزمَعِتِ تَركي

تُنازِعُني مِنَ المَكتومِ سِرّاً

وَتَعلَمُ نَفسُها أَن لَستُ أَحكي

إِذا اِبتَسَمَت بَدا لَكَ أُقحُوانٌ

أَصابَ نَدى الدُجُنَّةِ بَعدَ رَكِّ

مِنَ الخَفِراتِ خِلتُ رِضابَ فيها

سُلافَةَ قَرقَفٍ شيبَت بِمِسكِ

فَقُلتُ لَها بِعُمرِكِ نَوِّلينا

رَجاءَ النيلِ بَعدَ المطلِ مِنكِ

أَدمِيَةَ بيعَةٍ كُسِيَت جَمالاً

لَوَيتِ نعم ذَري اللَيّانَ عَنكِ

وَكَم مِن دونِها مِن خَرقِ تيهٍ

وَمِن رَملٍ وَمِن جَبَلٍ وَدُكِّ

غَشيتُ لَها رُسوماً دارِساتٍ

بِأَسفَلِ لَعلَعٍ مِن دونِ أُركِ

تُغَيِّرُها الرِياحُ وَكُلُّ غَيثٍ

لَهُ حُبُكٌ رَواءٌ بَعدَ حُبكِ

كَأَنَّ بِحَجرَتَيهِ دِفافَ شَربٍ

وَغِيلاً ضُرِّمَت بِسُيوفِ عَكِّ

كَأَنَّ سَحابَهُ وَالبَرقُ فيهِ

يَهُكُّ بِهِنَّ هَكّاً بَعدَ هَكِّ

يُفَرِّغُ وَهُوَ مُنهَمِرٌ قَطوفٌ

عَلى الأَطلالِ سَفكاً بَعدَ سَفكِ

فَلَمّا غَمَّها بِالماءِ أَجلى

بِإِقلاعٍ بَطيءٍ غَيرِ وَشكِ

بِها العونُ الأَوابِدُ تَرتَعيها

وَعِينٌ كَالكَواكِبِ غَيرُ شَكِّ

وَبَيضٌ قَد تَصَيَّحَ عَن رِئالٍ

رُؤوسَها نُتِفَت بِعِلكِ

تُراطِنُ وَهيَ عُجمٌ أُمَّهاتٍ

وَكُلَّ خَفَيدَدٍ يَبري لِصُكِّ

تَقولُ أَفي سَوالِفِها اِنعِقادٌ

إِذا عَطَفَت سَوالِفَها بِحَكِّ

وَقَفتُ بِها وَدَمعُ العَينِ يَجري

تَحادُرَ لُؤلُؤٍ مِن وَهيِ سِلكِ

وَمَن يَسَلِ الرُسومَ فَلا تَجِبهُ

يَحِنَّ كَما حَنَنتُ بِها وَيَبكِ

وَلَستُ أَبِينُ إِلّا رَسمَ نُؤيٍ

وَأَورَقَ كَالحَمامَةِ بَينَ رُمكِ

وَبيدٍ قَد قَطَعتُ بِذاتِ لَوثٍ

ذَمولٍ كَالضُؤاضِئَةِ المِصَكَ

عُذافِرَةٍ كَأَنَّ بِذِفرتيها

كُحَيلاً قانِئاً وَمُذابَ لُكِّ

وَتَخلِطُ ما أَصابَت مِن قَتادٍ

وَمِن عَلقى وَمِن سَلَمٍ بِلَبكِ

عَلى عَودٍ تُعُبِّدِ قَبلَ عادٍ

كَأَنَّ مُتونَهُ تَسبيجُ شِركِ

يُرى عَن طولِ مَلبَسِهِ جَديداً

وَيَخلُقُ إِن عَفا كَالمُرمَئِكِّ

معلومات عن النابغة الشيباني

النابغة الشيباني

النابغة الشيباني

عبد الله بن المخارق بن سليم بن حضيرة ابن قيس، من بني شيبان. شاعر بدوي، من شعراء العصر الأموي. كان يفد إلى الشام فيمدح الخلفاء، من بني أمية، ويجزلون عطاءه. مدح..

المزيد عن النابغة الشيباني

تصنيفات القصيدة