الديوان » العصر الاموي » الفرزدق » إني حلفت برب البدن مشعرة

عدد الابيات : 13

طباعة

إِنّي حَلَفتُ بِرَبِّ البُدنِ مُشعَرَةً

وَما بِجُمعٍ مِنَ الرُكبانِ وَالظُعُنِ

لَتَأتِيَنَّ عَلى الدَيّانِ جادِعَةٌ

شَنعاءُ تَبلُغُ أَهلَ السَيفِ مِن عَدَنِ

حَتّى يَبيتَ عَلَيهِم حَيزُ أَدرَكَهُم

مِنّا جَوادِعُ قَد أُلحِقنَ بِالسُنَنِ

إِنَّ القَوافِيَ لَن يَرجِعنَ فَاِستَمِعوا

إِذا بَلَغنَ شِعابَ الغَورِ ذي القُنَنِ

لَو وازَنوا حَضَناً مالَت حُلومُهُمُ

بِالراسِياتِ الثِقالِ الشُمِّ مِن حَضَنِ

كَم فيهِمُ مِن كُهولٍ راجِحينَ بِهِم

يَومَ اللِقاءِ وَشُبّانٍ ذَوي سُنَنِ

بَني الحُصَينِ وَهُم رَدّوا نِساءَكُمُ

عَلَيكُمُ يَومَ غِبٍّ ثابِتِ الدِمَنِ

رَدّوا عَلَيكُم سَباياكُم مُقَرَّنَةً

وَقَد تُقُسَّمنَ في زَوفٍ وَفي قَرَنِ

كانَت هَوامِلُ في زَوفٍ مُعَطَّلَةً

إِنَّ الهَوابِلَ قَد يَرجِعنَ لِلوَطَنِ

كانَ اليَهودُ مَعَ الدَيّانِ دينَهُمُ

وَدينُهُم كانَ شَرَّ الدينِ في الزَمَنِ

بَني زِيادٍ رَأَيتُ اللَهَ زادَكُمُ

لُؤماً وَأُمُّكُمُ مَخلوعَةُ الرَسَنِ

لا وَالَّذي هُوَ بِالإِسلامِ أَكرَمَنا

وَجاعِلُ المَيتِ بَعدَ المَوتِ في الجَنَنِ

ما كانَ يَبني بَنو الدَيّانِ مَكرُمَةً

وَلَم تَكُن لِبَني الدَيّانِ مِن حَسَنِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الفرزدق

avatar

الفرزدق حساب موثق

العصر الاموي

poet-farazdaq@

782

قصيدة

3

الاقتباسات

141

متابعين

هَمَّام بن غالب بن صعصعة التميمي الدارمي، أبو فراس، الشهير بالفرزدق. شاعر، من النبلاء، من أهل البصرة، عظيم الأثر في اللغة، كان يقال: لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب، ولولا ...

المزيد عن الفرزدق

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة