الديوان » عمان » صالح الفهدي »

أي شيء يمنح الأوطان قدرا

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

أيُّ شيءٍ يمنَـحُ الأوطانَ قَدْرَا

أعباراتٌ على الأوطانِ حرَّى؟!

أم نَشيــدٌ يملأُ الدُّنيا ضجيجاً؛

أرهَقَ الآذانَ تمجيـــدًا وشُكْرَا؟!

لا وربِّي، إنَّما عِشْــــقٌ سَخِــــيٌّ

عانَقَ التُّربةَ إكــرامًا وطُهْـرَا

ثمَّ صلَّى بعدَ أنْ عفَّـرَ وجـــهًا

بِفَمٍ مازَجَ بالأذكـارِ تِبْـــرَا

يحضُنُ الأرضَ،أكانتْ غيرَ أُمٍّ؟!

هوَ منها وإليـها نحــوَ أُخرى

يا لَهُ الإِنســانِ في غَلْواهُ لمَّــا

يتعـالَى ناشـــــرًا كِبْرًا وبَطْرَا

يَجْرَحُ الأرضَ ويمضي في زُهُوٍّ

تاركًا في صفحةِ الأَسفارِ ذكرى!

أيُّ ذكرى من جحودٍ واختيالٍ

نازعتْهُ في شريفِ المجدِ فخـرَا !

إنَّها الأوطانُ لا ظلَّ سواها

حينَ يُرجى الظِلُّ للأَشْرَافِ سِتْرا

وبها يرقى إلى العِزِّ أَنوفٌ

هو بالرِّفعةِ والإِكرامِ أَحرى

هانئاً، ينعَمُ في أُملودِ عيشٍ

واثباً كالطَّيرِ في الأَفنانِ حُرَّا

هذهِ الأوطانُ في أُفْقِ عُلاها

كوكبٌ أشرقَ بالحبِّ فأَثرى

أودعت في صُرَّةِ السِّرِ هواها

فأَسَلنا حبَّها في الأرضِ نهرا

وكتبنا قدر العشقِ علينا

في قراطيس الهوى شعراً ونثرا

لم يغيِّر حبها فينا خؤونٌ

عاثَ في بُستانها سِرَّاً وجهرا

إنَّما عشنا وفاءَ الحبِّ فيها

هكذا عهدُ الوفا للحرِّ أَمْرا

معلومات عن صالح الفهدي

صالح الفهدي

صالح الفهدي

الدكتور / صالح الفهدي شاعر وكاتب وباحث ومفكر من سلطنة عمان، رئيس مركز قِيم، حصل على الدكتوراه في إدارة وتنمية الموارد البشرية من جامعة هال Hull بالمملكة المتحدة عام 2011م...

المزيد عن صالح الفهدي

تصنيفات القصيدة