الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

غنني يا أعز ذا الخلق عندي

غنّني يا أعزَّ ذا الخلق عندي

حيِّ نَجداً ومَن بأكنافِ نَجدِ

واسقِني ما يَصيرُ ذُو البُخلِ منه

حاتِماً والجَبانُ عَمرَو بنَ مَعدِ

لي وما فَوقَ وَجنَتَيكَ من الوَر

دِ مُدامٌ كالمِسكِ في لَونِ وَردِ

فاسقِنِيها مَلأى فَقَد فَضَحَ ال

ليلَ هِلالٌ كأنَّه فتر رند

والثُريَّا خفَّاقة بجناح ال

غَربِ تَهوي كأنَّها رأسُ فَهدِ

في أوانِ الشَّبابِ عاجَلَني الشَّيبُ

فَهذا من أول الدنِّ دُردي

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس