الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

وإذا ما الزمان أعرض عني

وإِذا ما الزَّمانُ أعرَضَ عَنِّي

عَطَفَتهُ يَمينُ إبراهِيما

وانثَنَينا بالمُعجِزاتِ ومِنها

كَرَمٌ يَترُكُ الزَّمانَ كَرِيما

حاكِمٌ لا تَرَى لَهُ أبدَ الدَّه

رِ سِوَى الدَّهرِ وَحده مَظلُوما

هِمَمٌ صِرنَ في سَماءِ المَعالي

حين أشرَقنَ وارتَفَعنَ نُجُوما

وإذا ما تَرَفَّعَت هِممُ النَّا

سِ إليها صارَت لهنَّ رُجوما

غيرةً أن يَنال غيرُ أبي إس

حاقَ منها حَظَّاً فَتُسمى عُمُوما

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس