الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

خذ حديثي أني جعلت من الناس

خُذ حَديثي أَنِّي جُعلتُ مِن الن

ناسِ عَلَى ما أَلومُ فيهِ مَلوما

حينَ قالوا طرَحتَ نفسَكَ لِلده

رِ انتِظاراً تَرجوهُ أَن يَستَقيما

لو تَحرَّكت قلتُ قُولوا إِلى

أَينَ وَأُم النَّدى أراها عَقيما

وإِذا لَم أجِد كَريماً فَما يَح

سُنُ بي أَن أَموتَ إِلا كَريما

وعَسى إِن صَبرتُ أَرجو ثَوابَ الص

صَبرِ كانَ الثَّوابُ إِبراهيما

إنَّ فيما رَأيتُ خُلقاً خَليقاً

بالعُلى والنَّدى ووَجهاً وَسيما

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس