الديوان » العصر العباسي » ديك الجن »

أصبحت ملقى في الفراش سقيما

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

أصبحتُ مُلْقىً في الفراشِ سَقيما

أَجِدُ النّسيمَ مِنَ السّقامِ سَموما

ماءٌ مِنَ العَبَراتِ حَرَّى أرْضُهُ

لَوْ كانَ مِنْ مَطَرٍ لكانَ هَزيما

وبَلابِلٌ لَوْ أَنّهُنَّ مآكلٌ

لَمْ تُخطىءِ الغِسْلينَ والزَّقُّوما

وَكَرى يُرَوِّعُني سَرَى لَوْ أنّهُ

ظِلٌّ لكانَ الحَرَّ واليَحْمُوما

مَرَّتْ بقلبي ذِكْرَياتُ بني الهُدى

فنسيتُ منها الرَّوْحَ والتَّهويما

ونَظَرْتُ سِبْطَ مُحَمّدٍ في كَرْبُلا

فَرْداً يُعاني حُزْنَهُ المَكْظُوما

تَنْحوُ أَضَالِعَهُ سُيوفُ أُمَيّةٍ

فتراهُمُ الصَّمْصُومَ فالصَّمْصُوما

فالجِسْمُ أَضْحَى في الصَّعيدِ مُوَزَّعاً

والرَّأْسُ أَمْسَى في الصِّعادِ كَريما

معلومات عن ديك الجن

ديك الجن

ديك الجن

عبد السلام بن رغبان بن عبد السلام بن حبيب الكلبي، المعروف بديك الجن. شاعر مجيد، فيه مجون، من شعراء العصر العباسي. سمي بديك الجن لان عينيه كانتا خضراوين. أصله من..

المزيد عن ديك الجن

تصنيفات القصيدة