جئتها نازف الجراح ، فقالت:
شاعر الحب والأناشيد .. ما بك؟
ذاك منديلي الصغير .. فكفكف
قطرات الأسى على أهدابك
نم على زندي الرحيم .. وأشفق
يا رفيق الصبا .. على أعصابك
إرفع الرأس ، والتفت لي قليلاً
يا صغيري ، أكأبتني باكتئابك
ممكنٌ أن نظل بعد صديقين
تفاءل .. ألم تزل في ارتيابك؟
***
ما تقولين ؟ كيف أحمل جرحي
بيميني .. كيف احتمال اغترابك
أين تمضين؟ كيف تمضين ؟ ردي
وأغاني ضارعاتٌ ببابك
وببيتي من ضوء عينيك ضوءٌ
وبقايا من رائعاتٍ ثيابك
أنت لي رحمةٌ من الله بيضاء
أحس السلام في أعتابك
أنت كوخ الأحلام آوي إليه
أشرب الصمت في حمى أعشابك
أنت شطٌ أغفت عليه الهناءات
وقلعي حيران فوق عبابك
أنت حانوت خمرتي إن طغى الدهر
وجدت السلوان في أكوابك
أنت كرمى الدفيق .. لو يعبد الكرم
عبدت النيران في أعنابك
***
مسحت جبهتي .. بأنملها الخمس
وفكت لي شعري المتشابك
يا صديقي وشاعري : لا تمكن
قبضة اليأس من طموح شبابك
أنت للفن .. قد خلقت وللشعر ..
سيهدي الدنيا بريق شهابك
أنا دعني أسير .. هذا طريقي
وامش يا شاعري إلى محرابك
ما خلقنا لبعضنا .. يا حبيبي
فابق للفن .. للغنا .. لكتابك..

معلومات عن نزار قباني

نزار قباني

نزار قباني

نزار بن توفيق القباني (1342 - 1419 هـ / 1923 - 1998 م) ديبلوماسي وشاعر سوري معاصر، ولد في 21 مارس 1923 من أسرة دمشقية عريقة إذ يعتبر جده أبو..

المزيد عن نزار قباني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة نزار قباني صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها التفعيله من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس