الديوان » العصر الاموي » جرير »

إليك كلفنا كل يوم هجيرة

إِلَيكَ كَلِفنا كُلَّ يَومِ هَجيرَةٍ

صَدٍ مَعمَعانِيٍّ تَلَظّى أَعابِلُه

عَلى العيسِ تَعرَوري الفَلاةَ كَأَنَّها

قَطا الأُدَمى الجونِيُّ نَشَّت ثَمائِلُه

طَوى رَكبَهُ الإِخماسُ حَتّى كَأَنَّها

جِيادُ القَنا الهِندِيِّ ثُقِّفَ ذابِلُه

إِذا قُلتَ لي عَبدُ العَزيزِ كَفَيتَني

زَماناً فَشَت عِلّاتُهُ وَمَباخِلُه

فَيَومانِ مِن عَبدِ العَزيزِ تَفاضَلا

فَفي أَيِّ يَومَيهِ تَلومُ عَواذِلُه

فَيَومٌ تَحوطُ المُسلِمينَ جِيادُهُ

وَيَومٌ عَطاءٌ ما تُغِبُّ نَوافِلُه

وَلِلتُركِ مِن عَبدِ العَزيزِ وَقيعَةٌ

وَلِلرومِ يَومٌ ما تُتِمُّ حَوامِلُه

فَما وَجَدوا عَبدَ العَزيزِ مُغَمَّراً

وَلا ذا سِقاطٍ عِندَ أَمرٍ يُحاوِلُه

وَلا جافِياً عَن قائِمِ السَيفِ قَبضُهُ

إِذا الفَشِلُ الرِعديدُ قُفَّت أَنامِلُه

يُقَلِّصُ بِالفَضلَينِ فَضلِ مُفاضَةٍ

وَفَضلِ نِجادٍ لَم تُقَطَّع حَمائِلُه

فَلا هُو مِنَ الدُنيا مُضيعٌ نَصيبَهُ

وَلا عَرَضُ الدُنيا عَنِ الدَينِ شاغِلُه

فَهاذا بَديعٌ لَيسَ في الناسِ مِثلُهُ

وَهاذا مَديحٌ لا يُكَذَّبُ قائِلُه

أَبَينا فَما يَدعو إِلى غَيرِكَ الهَوى

وَما مِن خَليلٍ بِاِبنِ لَيلى نُبادِلُه

أَتى زَمَنُ البَيضاءِ بَعدَكَ فَاِنتَحى

عَلى العَظمِ حَتّى أَسلَمَتهُ حَوامِلُه

فَرِش لي جَناحي وَاِتَّخِذنِيَ بازِياً

تَخَطَّفُ حَبّاتِ القُلوبِ أُجادِلُه

معلومات عن جرير

جرير

جرير

جرير بن عطية بن حذيفة الخَطَفي بن بدر الكلبيّ اليربوعي، من تميم. أشعر أهل عصره. ولد ومات في اليمامة. وعاش عمره كله يناضل شعراء زمنه ويساجلهم - وكان هجاءاً مرّاً -..

المزيد عن جرير

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة جرير صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس