الديوان » العصر الاموي » جرير » حي الغداة برامة الأطلالا

عدد الابيات : 50

طباعة

حَيِّ الغَداةَ بِرامَةَ الأَطلالا

رَسماً تَحَمَّلَ أَهلُهُ فَأَحالا

إِنَّ السَوارِيَ وَالغَوادِيَ غادَرَت

لِلريحِ مُختَرَقاً بِهِ وَمَجالا

لَم أَلْقَ مِثلَكَ بَعدَ عَهدِكَ مَنزِلاً

فَسُقيتَ مِن سَبَلِ السِماكِ سِجالا

أَصبَحتَ بَعدَ جَميعِ أَهلِكَ دِمنَةً

قَفراً وَكُنتَ مَرَبَّةً مِحلالا

وَلَقَد عَجِبتُ مِنَ الدِيارِ وَأَهلِها

وَالدَهرِ كَيفَ يُبَدِّلُ الأَبدالا

وَرَأَيتَ راحِلَةَ الصِبا قَد أَقصَرَت

بَعدَ الوَجيفِ وَمَلَّتِ التِرحالا

إِنَّ الظَعائِنَ يَومَ بُرقَةِ عاقِلٍ

قَد هِجنَ ذا سَقَمٍ فَزِدنَ خِبالا

طَرِبَ الفُؤادُ لِذِكرِهِنَّ وَقَد مَضَت

بِاللَيلِ أَجنِحَةُ النُجومِ فَمالا

يَجعَلنَ مَدفَعَ عاقِلَينِ أَيامِناً

وَجَعَلنَ أَمعَزَ رامَتَينِ شِمالا

لا يَتَّصِلنَ إِذا اِفتَخَرنَ بِتَغلِبٍ

وَرُزِقنَ زُخرُفَ نِعمَةٍ وَجَمالا

طَرَقَ الخَيالُ لِأُمِّ حَزرَةَ مَوهِناً

وَلَحَبَّ بِالطَيفِ المُلِمِّ خَيالا

يا لَيتَ شِعري يَومَ دارَةِ صُلصُلٍ

أَتُريدُ صُرمي أَم تُريدُ دَلالا

لَو أَنَّ عُصمَ عَمايَتَينِ وَيَذبُلٍ

سَمِعَت حَديثَكِ أَنزَلَ الأَوعالا

حُيِّيتِ لَستِ غَداً لَهُنَّ بِصاحِبٍ

بِحَزيزِ وَجرَةَ إِذ يَخِدنَ عِجالا

أَجهَضنَ مُعجَلَةٌ لِسِتَّةِ أَشهُرٍ

وَحُذينَ بَعدَ نِعالِهِنَّ نِعالا

وَإِذا النَهارُ تَقاصَرَت أَظلالُهُ

وَوَنى المَطِيُّ سَآمَةً وَكَلالا

رَفَعَ المَطِيُّ بِكُلِّ أَبيَضَ شاحِبٍ

خَلَقِ القَميصِ تَخالُهُ مُختالا

إِنّي جُعِلتُ فَلَن أُعافي تَغلِباً

لِلظالِمينَ عُقوبَةً وَنَكالا

قَبَحَ الإِلَهُ وُجوهَ تَغلِبَ إِنَّها

هانَت عَلَيَّ مَراسِناً وَسِبالا

قَبَحَ الإِلَهُ وُجوهَ تَغلِبَ كُلَّما

شَبَحَ الحَجيجُ وَكَبَّروا إِهلالا

عَبَدوا الصَليبَ وَكَذَّبوا بِمُحَمَّدٍ

وَبِجِبرَئيلَ وَكَذَّبوا ميكالا

وَالتَغلِبِيُّ إِذا تَنَحنَحَ لِلقِرى

حَكَّ اِستَهُ وَتَمَثَّلَ الأَمثالا

أَنَسيتَ يَومَكَ بِالجَزيرَةِ بَعدَما

كانَت عَواقِبُهُ عَلَيكَ وَبالا

حَمَلَت عَلَيكَ حُماةُ قَيسٍ خَيلَها

شُعثاً عَوابِسَ تَحمِلُ الأَبطالا

ما زِلتَ تَحسِبُ كُلَّ شَيءِ بَعدَهُم

خَيلاً تَشُدُّ عَلَيكُمُ وَرِجالا

زُفَرُ الرَئيسِ أَبو الهُذَيلِ أَبادَكُم

فَسَبى النِساءَ وَأَحرَزَ الأَموالا

قالَ الأُخَيطِلُ إِذ رَأى راياتِهِم

يا مارَ سَرجِسَ لا نُريدُ قِتالا

هَلّا سَأَلتَ غُثاءَ دِجلَةَ عَنكُمُ

وَالخامِعاتُ تُجَمِّعُ الأَوصالا

تَرَكَ الأُخَيطِلُ أُمَّهُ وَكَأَنَّها

مَنحاةُ سانِيَةٍ تُديرُ مَحالا

وَرَجا الأُخَيطِلُ مِن سَفاهَةِ رَأيِهِ

ما لَم يَكُن وَأَبٌ لَهُ لِيَنالا

خَلِّ الطَريقَ فَقَد رَأَيتَ قُرومَنا

تَنفي القُرومَ تَخَمُّطاً وَصِيالا

تَمَّت تَميمي يا أُخَيطِلُ فَاِحتَجِز

خَزِيَ الأُخَيطِلُ حينَ قُلتُ وَقالا

لَو أَنَّ خِندِفَ زاحَمَت أَركانُها

جَبَلاً أَصَمَّ مِنَ الجِبالِ لَزالا

إِنَّ القَوافِيَ قَد أُمِرَّ مَريرُها

لِبَني فَدَوكَسَ إِذ جَدَعنَ عِقالا

وَلَقيتَ دوني مِن خُزَيمَةَ مَعشَراً

وَشَقاشِقاً بَذَخَت عَلَيكَ طِوالا

راحَت خُزَيمَةُ بِالجِيادِ كَأَنَّها

عِقبانُ مُدجِنَةٍ نَفَضنَ طِلالا

إِنّا كَذاكَ لِمِثلِ ذاكَ نُعِدُّها

تُسقى الحَليبَ وَتُشعَرُ الأَجلالا

ما كُنتَ تَلقى في الحُروبِ فَوارِسي

ميلاً إِذا رَكِبوا وَلا أَكفالا

صَبَّحنَ نِسوَةَ تَغلِبٍ فَسَبَينَها

وَرَأى الهُذَيلُ لِوِردِهِنَّ رِعالا

قَيسٌ وَخِندِفُ إِن عَدَدتَ فَعالَهُم

خَيرٌ وَأَكرَمُ مِن أَبيكَ فَعالا

إِن حَرَّموكَ لَتَحرُمَنَّ عَلى العِدى

أَو حَلَّلوكَ لَتُؤكَلَنَّ حَلالا

هَل تَملِكونَ مِنَ المَشاعِرِ مَشعَراً

أَو تَنزِلونَ مِنَ الأَراكِ ظِلالا

فَلَنَحنُ أَكرَمُ في المَنازِلِ مَنزِلًا

مِنكُم وَأَطوَلُ في السَماءِ جِبالا

قُدنا خُزَيمَةَ قَد عَلِمتُم عَنوَةً

وَشَتا الهُذَيلُ يُمارِسُ الأَغلالا

وَرَأَت حُسَينَةُ بِالعَدابِ فَوارِسي

تَحوي النِهابَ وَتَقسِمُ الأَنفالا

وَلَوَ انَّ تَغلِبَ جَمَّعَت أَحسابَها

يَومَ التَفاضُلِ لَم تَزِن مِثقالا

لا تَطلُبَنَّ خُؤولَةً في تَغلِبٍ

فَالزَنجُ أَكرَمُ مِنهُمُ أَخوالا

وَرَمَيتَ هَضبَتَنا بِأَفوَقَ ناصِلٍ

تَبغي النِضالَ فَقَد لَقيتَ نِضالا

لَولا الجِزا قُسِمَ السَوادُ وَتَغلِبٌ

في المُسلِمينَ فَكُنتُمُ أَنفالا

 

نبذة عن القصيدة

المساهمات


بِرامَةَ

ماءٌ لقيس على اثني عشر مرجلة من البصرة، اخر بلاد تميم.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


فَأَحالا

أحال: أتت عليه الأحوال، أي الأعوام.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


السَوارِيَ

ما أسرى عليه ليلاً

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


السِماكِ

من أنواء(نجوم) الصيف، و هو أغزرها.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


سِجالا

جمع سجل، وهو الدلو المملوءة. شبه بها كثرة المطر

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


دِمنَةً

البعرة، و يقصد به المنازل التي تركت و هجرت فلم تبقى منها الا الدمن.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


مَرَبَّةً

المألوفة المختارة

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


الوَجيفِ

الوجيف: السير السريع، إذ يوجف فيه البعير

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


بُرقَةِ

أصل البرقة إختلاف اللونين. والبرقة من الأرض: ذات رملٍ و حصى، و ربما خلطه طين

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


أَجنِحَةُ النُجومِ

ما جنح منها للسقوط

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


فَمالا

مالت النجوم الى الغروب، فآل الى الانقضاء

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


عاقِلَينِ

مثنى عاقل، و هو مكان

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


أَمعَزَ

الأرض ذات الحصى وهي المعزاء

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


طَرَقَ

الطروق لا يكون إلا بعد هدأةٍ من الليل

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


عُصمَ

الوعول، وإنما جعلت عصماً لبياضٍ في أيديها

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


عَمايَتَينِ وَيَذبُلٍ

جبلان بالعالية، والأصل عماية و يذبل، ولكنه ثنّى عماية و هو جبل واحد

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


بِحَزيزِ

ما غلظ من الأرض و إنقاد منها

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


وَجرَةَ

مكان قريب مكة. تكثر فيه الوحوش، و قد ذكره كثير من الشعراء

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


يَخِدنَ

الوخد ضربُ من السير السريع الرفيع

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


أَجهَضنَ مُعجَلَةٌ

الإجهاض و الإعجال واحد، وهو أن تُلقيَه قبل وقته

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


تَقاصَرَت أَظلالُهُ

تقاصر الأظلال عند عقول الشمس و تكبدها السماء(وقت الطهيرة)، و في ذلك الوقت تخور الأبل و تتعب

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


وَالتَغلِبِيُّ إِذا تَنَحنَحَ لِلقِرى حَكَّ اِستَهُ وَتَمَثَّلَ الأَمثالا

أخبر أنهم يتضيّفون الناس، فإذا أتوا يتنحنح أحدهم حتى يعلم مكانه، وتمثل الأمثال التي ذكر فيها القِرى حتى يذكر بنفسه

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


زُفَرُ الرَئيسِ أَبو الهُذَيلِ أَبادَكُم

وهنا يقصد يوم الكحيل، وهو يومٌ انتصرت فيه قيس بزعامة زفر بن الحارث الكلابي(أبو الهذيل) على تغلب وقتلوهم ونكلو بهم، حتى غرق كثير منهم في دجلة.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


مَنحاةُ سانِيَةٍ تُديرُ مَحالا

المنجاة: طريق السانية ما بين منتهى الرشاء إلى الرَّكي، و المحالة: بكرة السانية. فزعم أنه ترك أمه موطوءة كما توطأ المنحاة

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


تَخَمُّطاً وَصِيالا

تخمط البعير: هدره و عقده عنقه وإيعاده. صياله: أكله

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


خِندِفَ

هي ليلى بنت حلوان من بني قضاعة: وهي زوج إلياس بن مضر، و أم مدركة و طابخة أجداد كنانة و تميم و أسد و غيرهم.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالمعز


وَالغَوادِيَ

ما غادى الليل اي باكره أول النهار

تم اضافة هذه المساهمة من العضو محمد الشهري


عاقِلٍ

وادي عَاقِل وهو وادي تغير اسمه الى وادي النسا يبدأ بقرب ماء إمِّرَة (الركا الآن) في جنوب شرق بلده الدحلة حتى يصب في بطن الرمة في شرق مدينة الرس في المملكة العربية السعودية وهو من اشهر الاودية قديماً وله ذكر كثير في اشعار العرب و قد قال جرير: ‏لعمرك لا أنسى ليالي منعج ... ولا عاقلا إذ منزل الحيّ عاقل

تم اضافة هذه المساهمة من العضو محمد الشهري


عاقِلَينِ

يقصد به الوادي المذكور آنفا و قد ثناه بغيره كما ثنى رامتين و في رواية لابن العربي : يجعلن مدفع عاقلٍ أيمانها

تم اضافة هذه المساهمة من العضو محمد الشهري


بِالجَزيرَةِ

هو يوم الكحيل و يسمى ايضا بالحرجيَّة و هو يوم قتل عظيم وقع من تميم بن الحباب و نفر من قيس على تغلب لثأر لهم و قد قتَّلوهم شر قتلة قتلوا الرجال و استباحوا الأموال و بقروا النساء

تم اضافة هذه المساهمة من العضو محمد الشهري


معلومات عن جرير

avatar

جرير حساب موثق

العصر الاموي

poet-jarir@

289

قصيدة

16

الاقتباسات

1305

متابعين

جرير بن عطية بن حذيفة الخَطَفي بن بدر الكلبيّ اليربوعي، من تميم. أشعر أهل عصره. ولد ومات في اليمامة. وعاش عمره كله يناضل شعراء زمنه ويساجلهم - وكان هجاءاً مرّاً - ...

المزيد عن جرير

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة