الديوان » العصر الأندلسي » الشريف العقيلي »

يامن إذا زاره صديق

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

يامَن إِذا زارَهُ صَديقٌ

أَكرَمَهُ غايَةَ الكَرامَه

وَمَن مُحَيّاهُ لِلنَدامى

رَوضٌ وَفي كَفِّهِ غَمامَه

وَمَن هُوَ المَرءُ كُلَّ يَومٍ

أَموالُهُ مِنهُ مُستَضامَه

بِعَمِّيَ المَرتَضى عَلِيٍّ

عَلامَ لَم تُنقِذِ العَمامَه

ما أَنتَ مِمَّن عَلَيهِ حَجرٌ

فَيَسقُطَ العَتبُ وَالمَلامه

فَيا أَخاً إِن نَسَجتَ حَمداً

كَسَوتَ ديباجَهُ اِهتِمامَه

بَسَطتَ مِنكَ اللِسانَ فيها

وَرُبَّما تُبسَطُ المَلامَه

فَإِن تَكُن داخَلَتكَ لَمّا

قُلتَ الَّذي قُلتَهُ نَدامَه

فَاِجعَل هَداياكَ لي سَلاماً

وَخَلِّها عَنكَ بِالسَلامَه

دِمياطُ عِندي أَقَلَّ مِمّا

يَقومُ في شَربِها القِيامَه

معلومات عن الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

عليّ بن الحسين بن حيدرة العقيلي، الشريف أبو الحسن، من سلالة عقيل بن أبي طالب. شاعر، من سكان الفسطاط (بالقاهرة) اشتهر بإجادته التشبيه وإكثاره من الاستعارات البيانية، وهو القائل:ولما أقلعت سفن..

المزيد عن الشريف العقيلي