الديوان » العصر الأندلسي » الشريف العقيلي »

لقد تكامل فيه اللين والهيف

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

لَقَد تَكامَلَ فيهِ اللينُ وَالهَيَف

لِراقِصٍ كُلُّ ما يَأتي بِهِ طُرَفُ

إِيقاعُهُ كَمانٍ غَيرَ ناقِصَةٍ

وَحَثُّهُ كَقَوافٍ لَيسَ تَختَلِفُ

يُبدي لَنا حَرَكاتٍ في تَخَلُّعِهِ

كَأَنَّها رَجَزٌ ما فيهِ مُنزَحِفُ

قَد قُلتُ لِما تَهادى في إِشارَتِهِ

وَالقَلبُ مِنّي عَلى أَعضائِهِ رَجِفُ

إلامَ يُتعَبُ هَذا الغُصنُ قامَتَهُ

يا قَومُ هَذا عَلى أَغصانِهِ شَرَفُ

إِنّي وَإِن كُنتُ أَستَحلي تَمايُلَهُ

فَإِنَّني خائِفٌ إِن مالَ يَنقَصِفُ

معلومات عن الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

عليّ بن الحسين بن حيدرة العقيلي، الشريف أبو الحسن، من سلالة عقيل بن أبي طالب. شاعر، من سكان الفسطاط (بالقاهرة) اشتهر بإجادته التشبيه وإكثاره من الاستعارات البيانية، وهو القائل:ولما أقلعت سفن..

المزيد عن الشريف العقيلي

تصنيفات القصيدة