الديوان » العصر المملوكي » ابن الخياط »

أليس من العجائب أن مثلي

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

أَلَيْسَ مِنَ العَجائِبِ أَنَّ مِثْلِي

وَأَنْتَ صَفِيُّهُ يَشْكُو الزَّمَانا

وَما جَارَتْ خُطُوبُ الدَّهْرِ إِلاَّ

وَجَدْتُكَ مِنْ حَوَادِثِها أَمانا

وَلا ابْتَسَمَتْ ثُغُورُ النَّوْرِ إِلاَّ

ذَكَرْتُ بِها خَلائِقَكَ الْحِسانا

خُلِقْتَ أَبَرَّ هذا الْخَلْقِ كَفَّاً

وَأَجْدَاهُمْ وَأَنْدَاهُمْ بَنَانا

فَلَوْ أَنَّ الْعُلى كانَتْ قَناةً

لَكُنْتَ أَبا الْحُسَيْنِ لَها سِنانا

معلومات عن ابن الخياط

ابن الخياط

ابن الخياط

أحمد بن محمد بن علي بن يحيى التغلبي، أبو عبد الله، المعروف بابن الخياط. شاعر، من الكتاب، من أهل دمشق، مولده ووفاته فيها. طاف البلاد يمتدح الناس، ودخل بلاد العجم،..

المزيد عن ابن الخياط

تصنيفات القصيدة