الديوان » العصر المملوكي » ابن الخياط »

قد عدتني فشفيت من سقمي

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

قَدْ عُدْتَنِي فَشَفيْتَ مِنْ سَقَمي

وَحَمَيْتَ إِذْ أَلْمَمْتَ مِنْ أَلَمِي

وَوَسَمْتَ مَغْنايَ الْجَدِيبَ فَقَدْ

أَثْرى بِمَوْطئِ ذلَكَ الْقَدَمِ

وَمواطِئُ الأَقْدامِ حَيْثُ خَطا الْ

كُرَماءُ مِثْلُ مَواقِعِ الدِّيَمِ

وَعِيادَتِي فِي الْحالِ تُوجِبُها

أَبَداً عَلَيْكَ سَجِيَّةُ الْكَرَمِ

إِنْ لَمْ يَعُدْ حالِي نَداكَ إِذاً

فَبِمَ الشِّفاءُ لَها مِنَ الْعَدَمِ

معلومات عن ابن الخياط

ابن الخياط

ابن الخياط

أحمد بن محمد بن علي بن يحيى التغلبي، أبو عبد الله، المعروف بابن الخياط. شاعر، من الكتاب، من أهل دمشق، مولده ووفاته فيها. طاف البلاد يمتدح الناس، ودخل بلاد العجم،..

المزيد عن ابن الخياط