الديوان » العصر الاموي » الأخطل »

ألم ترني أجرت بني فقيم

أَلَم تَرَني أَجَرتُ بَني فُقَيمٍ

بِحَيثُ غَلا عَلى مُضَرَ الجِوارُ

بِعاجِنَةِ الرَحوبِ فَلَم يَسيروا

وَآذَنَ غَيرُهمُ مِنها فَساروا

إِذا الأَسَدِيُّ حَلَّ بِغَيرِ جارٍ

فَلَيسَ بِهِ وَإِن ظُلِمَ اِنتِصارُ

تَصولُ إِلى العُلى أَسَدٌ وَتَأبى

مَخازيها وَأَيديها القِصارُ

وَلَستَ بِواجِدِ الأَسَدِيِّ إِلّا

يُنيبُ لِما يُنيبُ لَهُ الحِمارُ

وَأَشهَدُ أَنَّها أَسَدُ بنِ نَهدٍ

وَما وَلَدَت بَني أَسَدٍ نِزارُ

معلومات عن الأخطل

الأخطل

الأخطل

غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة ابن عمرو، من بني تغلب، أبو مالك. شاعر، مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح..

المزيد عن الأخطل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأخطل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس