الديوان » العصر الأندلسي » الأرجاني »

ألم تريا أن الحمول تسير

عدد الأبيات : 80

طباعة مفضلتي

ألم تَرَيا أنّ الحُمولَ تَسيرُ

وأنّ سُليمى بالسّلامِ تُشيرُ

فلا تَعذُلاني إنْ بكَيتُ صَبابةً

وفي مُهجَتي جَيشُ الغرامِ يُغير

وقَفْتُ أمامَ الظَعْنِ والحَيُّ راحِلٌ

وقد حال من دونِ الوَداعِ غَيور

أُغِيّضُ دَمعي وهْو يسَبِقُ واكفاً

وأَلزَمُ قلبي الكفَّ وهْو يَطير

وما راعني في الصُّبْحِ إلاّ حُداتُهمْ

تُغنّي عِجالاً والمَطِيُّ تَثور

هلَ انْتَ معِيري نَظْرَةً أَشتَفي بها

إليهم وهل للنّاظِرَيْنِ مُعير

وقد سار أفلاكُ المطايا وفوقَها

بُدورٌ تَجلّى والبُروجُ خُدور

فخَلّفني قَلْبي وسارَ مُبادِراً

معَ الإلْفِ لمّا حانَ منه مَسير

فلا زالَ يَسْقي الجِزْعَ باكِرُدِيمةٍ

كما جَدَّ بالأظعانِ منه بُكور

تَطاوَلَ ليلُ الأبرقَيْنِ بِناظِري

وَعهْدي بلَيلِ الجِزْعِ وهْو قصير

أَحِنُّ إلى الجَرْعاء من رَمْلِ عالِجٍ

فهل ماؤها للواردِينَ نَمير

ولا عيبَ في آرامِها غيرَ أنّها

بها عن عُيونِ النّاظرِينَ نُفور

وكم راحَ عانٍ للصّبابةِ حائرٌ

وكم لاحَ عِينٌ للنّواظِرِ حُور

أقولُ لبَدْرٍ في دُجَى اللّيلِ طالعٍ

ولي بَصَرٌ مِمّا يُنيرُ حَسير

أَأَرجِعُ عنكَ الطَّرْفَ حتّى أُعيدَه

على عَجَلٍ إنّي إذَنْ لَصَبور

أيا قاتِلي ما لِلّيالي ورَيْبِها

وما للعَوادي تَعْتَدي وتَجور

إذا قلتُ هذا حين أَحظَى بقُربِكمْ

تَعرَّضَ دَهْرٌ بالرّجالِ عَثور

لعَمْري لئن مَلَّ العَذولُ مَلامتي

لقد عرضَتْ دونَ المَلامِ أُمور

وقد سَدَّدتْ نحوي اللّيالي سِهامَها

وأَفصحَ لي عمّا يُريدُ نَذير

وشَنَّ عليَّ الشّيبُ من أَجلِ حَرْبها

دِلاصاً له في العارِضَينِ قَتير

فولَّتْ به اللّذَّاتُ حتّى كأنّها

حواشي ظِلالٍ قَصّهُنَّ هجير

كأنّي وإلْفي قانِصٌ وطَريدُه

وشَيْبيَ صُبْحٌ رابَ منه سُفور

وما حالُ مَن يبغي اصطياداً بكَفِّهِ

إذا لاح نَوءٌ والوَسائقُ نُور

فَحُثا خَليليَّ المطايا كأنّها

قُصورٌ عليها في الصَّباحِ صُقور

طِوالُ الذُّرا خُضنا بها لُجَجَ الفَلا

فما بَرِحَتْ تَجْري لَهُنَّ ضُفور

إلى أن تَساهَمْنا فَلثَّمَ رَكْبَها

شُحوبٌ وأَلْوى بالرّكابِ ضُمور

وقد كُنَّ إملاءَ الجبالِ فلم يزَلْ

بها السّيرُ حتّى عُدْنَ وهْي سُطور

إلى قُطْبِ مَلكٍ لم يَزلْ فلَكُ العُلا

عليه بشُهْبِ المكرماتِ يَدور

وهل غيرُ تأميلِ الهُمامِ ابنِ ناصرٍ

لِمَنْ يَتّقي رَيبَ الزَّمانِ نَصير

أخو المجدِ أمّا المُجتدي منه دائماً

فَغمْرٌ وأمّا المُجتلَي فَمُنير

تُضِيءُ لأبصارِ الوَرى شمسُ وجهه

وصَوبُ نَداهُ للعُفاةِ درُور

إذا ما بهاءُ الدِّين ظاهَرَ نَصْرُه

فللدّينِ بالإسعادِ منه ظُهور

فتىً رفَع الإقبالُ رايةَ رأيِه

فعَزَّ به مُلْكٌ وسُرَّ سرير

حوَى الحسنَ في خَلْقٍ وخُلْقٍ كليهما

فَراقَك منه ظاهِرٌ وضَمير

إليه انتمتْ فينا الفضائلُ كُلُّها

فدَعْوَى سِواهُ للفضائلِ زُور

وقالتْ أَبونا ابنُ الكرامِ مُحمَّدٌ

فقلتُ أَبٌ لو تَعلَمونَ كَبير

هُمامٌ به فيها اقتديتُ فكُلُّنا

له فِكْرةٌ تُسدي العُلا وتُنير

تَقومُ قناةُ المُلْكِ من حُسنِ رأيه

وحُسْنُ ثَناهُ في عُلاهُ يَسير

فللقَوْلةِ الغَرّاء منّيَ خاطِرٌ

وللدّولةِ الغرَّاءِ منه خَطير

غدا لملوكِ الأرضِ بالنُّصحِ عُمدةً

على حينَ أَمرُ الاِعتمادِ نَزور

متى باشَر الخطْبَ الجليلَ برأْيهِ

أتَى المُلكَ بالفَتْحِ القريبِ بَشير

وكم فِتْنَةٍ تَطْغَى بكلِّ مُشيِّعٍ

له النّقْعُ ليلٌ والسِّنانُ سَمير

كأنَّ سُيوفَ الهندِ فيها كواكبٌ

مع الصُّبْحِ في هامِ الكُماةِ تَغور

وتَبْني نُسورُ الخَيلِ ممّا تُثيرُه

على الجوِّ طَوْداً تَعتليه نُسور

فقد أصبحَتْ خَوفاً صُدورُ معاشرٍ

كما نُفِّرَتْ من طَيْرِهنَّ وُكور

كُفيتَ بإيماءٍ منَ الرَّأْي شَرَّها

فَقرَّ قَرارٌ واستمَرَّ مَرير

أيا مَن سما نَفْساً وأصلاً فأَشرقَتْ

لعُلياهُ أنْوارٌ لهنَّ بُهور

إليكَ كأنّ الدّهْرَ في كلِّ ليلةٍ

بكفِّ الثُّريا في السَّماء يُشير

تقولُ كذا فلْيَسْمُ في المجدِ مَن سما

ويَفخَرْ بإدْراكِ العلاء فَخور

جمَعْتَ التُّقَى والجودَ والبأسَ والنُّهى

بَيانُك دُرٌّ والبنانُ بُحور

ولمّا حجَجْتَ البيتَ حَجَّك لائذاً

بكَ البيتُ والوفدُ الحَجيجُ حُضور

ولم تُرَ يوماً كعبتانِ تلاقَتا

ورُكنانِ إمّا زائرٌ ومَزور

بمَسْحِ يَمينِ اللّهِ زِدْتَ ميامِناً

فأصبحْتَ من جَوْرِ الزّمانِ تُجير

يُعيرُ ملوكَ الأرضِ رأيُك نُورَهُ

كأنّك شمسٌ والملوكُ بُدور

إذا اجتمعَتْ يوماً به ادَّخَرتْ سناً

إلى العودة الأُخْرَى بذاكَ تُنير

أرَى رائدَ التّوفيقِ في كلِّ مَنْزِلٍ

يَصيرُ معَ الإقبالِ حيث تَصير

وكم حاسدٍ عُلْياكَ يُمسي كأنّه

لفَرْطِ الأَسى من مُقْلتَيْهِ نَحير

إذا لُحْتَ للأبصارِ أَغضَى كأنّمَا

سَناك سِنانٌ في حَشاهُ طَرير

فدَتْك رجالٌ أَصبحوا وجسومُهمْ

إذا هيَ قِيستْ للقُلوبِ قُبور

هُمْ في قُصورٍ تُضرَبُ الحُجْبُ دونَهمْ

وفيهمْ لناعمّا نُريدُ قُصور

وحَقُّ صدورٍ للورى أنْ يُرَى لهمْ

قلوبٌ عليها يَشتمِلْنَ صُدور

هُمُ مَيّزوا الأموالَ وهْي لِلُؤْمِهمْ

صِحاحٌ عنِ الأعراضِ وهْي كُسور

وقد تَسلَمُ الأعراضُ وهْي سخافة

قواريرُ منهمْ والأكفُّ صُخور

أيا مَن كَفُوآتُ المدائحِ أصبحَتْ

لها من سَجاياهُ الحِسانِ مُهور

ولي من ثنائي والولاءِ أَواصِرٌ

ترادَفَ منها أوّلٌ وأَخير

وعندي لأَسلافٍ مضَوْا لكَ أَنعُمٌ

وبالحِفْظِ عَهْدُ الأكرمينَ جَدير

وإنّي على شُكْري لهنّ مُثابِرٌ

طُوالَ اللّيالي ما أقامَ ثَبير

فكيف بشُكْرٍ في أوانِ اكتِهالِه

إذا أحسنَ الرُوّادُ وهْو شَكير

أقولُ لقُرحانِ الصّبابةِ مُدْنَفٌ

بشِعْري وعِزْهاةُ المدائحِ زير

على أنّ بالأفكارِ شُغْلاً لوِ انتهَتْ

عنِ النَّظْمِ لكنّ اللِّبيبَ وقور

كأنّ فؤادي طُولَ دهريَ حلبةٌ

على أنّه للنائباتِ أَسير

تَخلَّف فيه قاصرَ الهَمِّ نافِثاً

صاوا وأَرْيُ الشِّعْرِ منه مَشور

قَدِمتَ علينا والرّبيعُ بمَوعدٍ

فقد عادَ روضُ العيشِ وهْو نَضير

لِجودِك يا أَندَى الورى ولجودِه

سحابانِ كُلٌّ للأنامِ مَطير

ففي كُلِّ دارٍ مِنْحةٌ وعَطيَّةٌ

وفي كُلِّ قاعٍ رَوضةٌ وغَدير

كأنّ الأقاحي والشّقائقَ في الثَّرى

خدودٌ بها مَصقولةٌ وثُغور

فعشْ ألفَ عَصْرٍ مثلَ ذا العصرِ كاملاً

فمِثْلُك مجداً لم تَجِدْه عُصور

لدَهْرِكَ تَغْدو كيف شِئْتَ مُصرِّفاً

إذا صَرَّفتْهم كيف شِئْنَ دهور

وأَحسنُ حالِ الدّهرِ أنّك سالِمٌ

وهل فَقْدُ خَلْقٍ ما بَقِيتَ يَضير

كفانا كريمٌ من بني الدّهرِ واحدٌ

وواحِدُ صِدْقٍ إن وجَدْتَ كثير

معلومات عن الأرجاني

الأرجاني

الأرجاني

أحمد بن محمد بن الحسين، أبو بكر، ناصح الدين، الأرجاني. شاعر، في شعره رقة وحكمة. ولي القضاء بتستر وعسكر مكرم وكان في صبه بالمدرسة النظامية بأصبهان. جمع ابنه بعض شعره في..

المزيد عن الأرجاني

تصنيفات القصيدة