الديوان » العصر الأندلسي » الأرجاني »

رأيت الطريق إلى الوصل وعرا

عدد الأبيات : 85

طباعة مفضلتي

رأيتُ الطّريقَ إلى الوَصْلِ وَعْرا

فقدَّمْتُ رِجْلاً وأَخّرْتُ أُخْرَى

وأودَعْتُ شَطْرَ الفؤادِ الرَّجَا

ءَ حَزْماً وفَرَّغْتُ لليأسِ شَطْرا

وقد جعَل النّاسُ إلاّ الأقَلْ

لَ يُبدونَ عُرْفاً ويُخْفُونَ نُكرا

فإنْ كنتَ من شَرِّهم خائفاً

فَظُنَّ بخَيرِهمُ الدّهرَ شَرّا

لهم ألسُنٌ تَتواصَى بأنْ

يَعِدْنَ وفاءً ويُنْجِزْنَ غَدرا

فضاحِكْ عَدُوَّكَ تُشغِلْ أذاه

بمَنْ أظهرَ البُغضَ عمَّن أسَرّا

وأعلِمْه أنّك منه أمِنْتَ

ومن حيث يجهلُ خُذْ منه حِذرا

وأَوْلِ صديقَكَ منكَ الجَمي

لَ مهما أَطقْتَ ولا تَبْغِ شُكْرا

وكثِّرْ قلائلَ إحسانِه

ومهما أساءَ فَلقِّنْه عُذرا

وعاشِرْ أخاكَ بتَرْكِ العِتابِ

ولا تُخْلِقِ الوُدَّ طيّاً ونَشْرا

عليك بتَفْريغِ قلبِ الودودِ

لكي يجدَ الوُدُّ فيه المَقَرّا

ونفسَك أَنفِقْ على النّائباتِ

وخَلِّ صديقَكَ للدّهرِ ذُخرا

وسَدِّدْ سهامكَ واشْدُدْ قُواك

تَجِدْ غَرضاً إنْ قضَى اللّهُ يُسرا

ويأْتي من الحِرْصِ أن رُبّما

نقَضْتَ أُموراً وأَبرَمْتَ أُخرى

فحسِّنْ بجُهْدِك منك اثنتَيْ

نِ للّهِ سِرّاً وللنّاسِ جَهرا

فنفسُك وحْدَك إصلاحُها

عليكَ وإنْ فَسَدَ النّاسُ طُرّا

وسِرْ غيرَ مُلتفِتٍ إنّما

إلى اللّهِ تَخْطو منَ العُمْرِ جِسرا

لك الشُّهْبُ والدُّهْمُ مخلوقَةٌ

فأَحسِنْ بهنّ إليهِ المَفَرّا

وخُذْها وصيّةَ ذي دُرْبةٍ

أَحاطَ بتَجربَةِ النّاسِ خُبرا

ولا تَعْصِ ذا النُّصْحِ في أَمره

وأَنت بنَفْسِك من بَعْدُ أَدرى

أَعاذِلَتا لا تُطيلي المَلا

مَ في مُقْلةٍ من جوىَ القلبِ عَبْرى

فعَينُك سَكْرَى بخَمْرِ الصِّبا

وعَيْنيَ من حَيْرةِ الدّمعِ شَكْرى

ولو كنتُ أَبكي من الدّهرِ حَولاً

على كلِّ يومٍ من العُمْرِ مَرّا

لم أَقضِ به حقه إذ مضَى

ولم أكتسِبْ فيه حَمْداً وأَجرا

ولمّا محا النّاسُ رَسْمَ الجميلِ

سطَرْتُ من العيسِ في البيدِ سَطرا

وآليتُ ألاّ أَرحتُ المَطِيْ

يَ حتّى أُصادِفَ في النّاسِ حُرّا

فكان الرّئيسُ لدينِ الهُدَى

لتلك الأَليّةِ منّي مُبِرّا

وحَبّرتُ غرّاءَ من مِدْحهِ

لأَلْقَي بها منه مَلْكاً أَغَرّا

جعَلْتُ رِكابي وِشاحاً فجا

لَ لمّا جَعلْتُ له البِيدَ خَصرا

وقاسَيْنَ عِشْراً إلى أن ورَدْنَ

صباحاً سَحائبَ كفَّيْهِ عَشرا

أخو الجِدِّ في غُلَواء الخُطو

بِ يَملأُ يومَيْهِ نَفْعاً وضَرّا

وحَكَّمه الدَّهرُ في أَهلِه

إذا شاء ساءَ وإن شاءَ سَرّا

له مَنطِقٌ يَبهَرُ السامِعينَ

ولا غَرْو أن يَلفِظَ البَحرُ دُرّا

وضَمَّ تليدَ العُلا والطّريفَ

فطالَ بنى الدَّهْرِ نَفْساً ونَجْرا

يَنُمُّ به نَفَسٌ للحسو

دِ يَنقَدُّ من كبِدٍ منه حَرّى

ويَكشِرُ عن حَدِّ أَنيابِه

وفي قلبِه مَرَضٌ ليسَ يَبْرا

يكونُ على حِدَةٍ أُمّةً

ويَعدِلُ يومٌ يُرَى فيهِ عُمرا

يُفيدُ النَّدى ويُبِيدُ العِدا

إذا ما الأسِنّةُ أَصبحْنَ حُمْرا

يُصرِّعُ أَشلاءهم في الثّرى

كأنّهمُ يتَساقَونَ خَمرا

وحارَ الورَى في ليالي الخطوب

فشَقَّ مُحيّاهُ للنّاسِ فَجرا

وتُبصِرُ غَيثاً ولَيثاً يَصولُ

غداةَ السّلامِ وبَدْراً وبَحرا

إذا هَمَّ صَمَّم في الكاشحِينَ

كما يَتبَعُ اللّيثُ بالنّابِ ظُفرا

أيا سَيِّدَ الرّؤساء الكبيرُ

أَرَى في عَلائكَ للّهِ سِرّا

نصَرْتَ الهُدَى فَنبِيُّ الهُدَى

يُجازيكَ عن نَصْرِكَ الدِّينَ نَصرا

وجادَلْتَ حتّى أَريتَ الخُصومَ

صِغارَ الكواكبِ في الأُفْقِ ظُهرا

لِتَحصُدَ بالسّيفِ كلَّ امرئٍ

تَعرَّض يَنثُرُ للشّرِّ بَذرا

رعَيْتَ الممالكَ حتّى غدا

فِعالُك والمجدُ عِقداً ونَحْرا

وحتّى كحَلْتَ بشَزْرِ الطِّعانِ

عُيوناً نظَرْنَ إلى المُلْكِ شَزرا

لقد سُدْتَ قبلَ خُلُوِّ الدِّيارِ

منَ الصِّيدِ مَن كنتَ عاصَرْتَ دَهرا

فكيف بكَ اليومَ والأَكرمونَ

غدا منهمُ ظاهرُ الأرضِ قَفرا

غدا مَلِكُ الأُمَراء الكبيرُ

يَهُزُّ بِكَ العِطْفَ تِيهاً وفَخرا

حوَتْ منك يُمناهُ سَيفاً له

رأَى أَثراً يَرتَضيهِ وأُثرا

حساماً بحدَّيْهِ مهما انتَضا

هُ يَكْسِرُ جيشَ المُلِمّاتِ كسرا

فلا زالَ أيّامُه بالفُتوح

مُحجّلةً تَبهَرُ الخَلْقَ غُرّا

فلم تَخْلُ يوماً من اليُمْنِ يُمْنَى

ولم تَخْلُ يوماً من اليُسْرِ يُسرى

فمنذُ رأَى الوجْهُ ذا البِشْرَ مِنْ

كَ كان له الدَّهرَ بالَسّعْدِ بُشْرى

ودُونَكَ فاجْتَلِ بالسّمْعِ منك

أَزُفُّ إليك ابنةَ الفِكْرِ بِكْرا

وإنّي لأَرضاكَ للمَدْحِ كفْوءاً

كريماً وأَرضى بنُعماكَ مَهرا

فأَمضِ على اسْمِيَ إدراريَ ال

قديمَ وأَجْرِ كما كان يُجْرى

وأَستغفِرُ اللّهَ فالحالُ فيه

تَفاوَتَ جِدّاً فيا رَبُّ غَفْرا

وكان زمانُ لئامِ الوُلاةِ

ومَنْ بسوى الشّرِّ لم يُبْقِ ذِكرا

عليهم إذا بَعْدَ حَولٍ أُحِي

لُ لاقيتُ أَمراً من المَطْلِ إمرا

له اسْمٌ يُسمّى ولا جِسمَ كان

كما يَقْبَضُ الرَجُلُ الكَفَّ صِفرا

ولكنْ عليك إذا ما أَحلْتُ

مَلأْتَ ليَ الحِجْرَ بِيضاً وصُفرا

فجَرْياً على عادةٍ في السّما

ح عُوِّدْتَ يا أَعْظَمَ النّاسِ قَدرا

من القَصْرِ جُدْتَ فإنْ تُعطِهِ

بعَسكرَ تَبْنِ من المجدِ قَصرا

وأَنت سحابٌ إذا ما مطَرتَ

عَمَمْتَ لنا القُربَ والبُعدَ قَطرا

فما زلْتُ منذُ مدَحْتُ المُلو

كَ يُولونَني العُرْفَ عَصْراً فعَصْرا

وكانوا بِبَسْطِ ندىً أحرياءَ

وأنت به منهمُ اليومَ أحْرى

وباعُك أطْولُ يومَ الفَخارِ

وخَيلُك في حَلبةِ المجدِ أجرى

وغيَرُك يُغْرَى بكَسْبِ الثَّراءِ

وكسْبُ الثّناء بهِ أنت مُغْرى

سَئمتُ بتُستَرَ طُولَ المُقامِ

فما تَرَكَ الدَّهرُ فيها مَقَرّا

ولكنّها وطَنٌ والطُّيورُ

تَحِنُّ إذا هُنّ خالفْنَ وَكرا

لعَمْري لقد ظَلمَ الحاسِبو

نَ إذ جَعلوا جَزْلَ جدُواكَ نَزرا

وقد وضَعوا اسماً لَها مُحدَثاً

إذا قيلَ إدرارُ رِزقٍ أُدِرّا

فتلك صِلاتُ بها لي تَجودُ

وما هي عندي أداريرُ تُجْرى

ولكنّها مِنَحٌ منك أُقْرَى

بهنّ على مِدَح فيك أَقْرا

أعِنّي على حدَثانِ الزّمانِ

فقد يُسنِتُ الحَيُّ والضَيْفُ يُقْرى

ألم يأْنِ لي مَرّةً أنْ أُراشَ

فَحتّامَ يُنْحَتُ قِدْحي ويُبْرى

وأعقِلُ نَضوي بحَبْل الرّجاءِ

وما زالَ للأملِ النّاسُ أسرى

فدونَك منّي مَديحاً تَراه

يُبارِي النجومَ مَسيراً ومَسْرى

ودُرّاً كما لاح دُرًىُّ نَجمٍ

وشِعراً كما أهدَتِ النّورَ شِعْري

يقولون ما خَربَتْ تُستَرٌ

وفيها كذا تَركَ الدَّهرُ دُرّا

فَعُمّرْتَ ما امتدَّ عُمْرُ الزّمانِ

وفي نِعَمٍ يَتوالَيْنَ تَتْرى

فقد خلَق اللّهُ فِعْلَ الجميلِ

فُؤاداً وأودَعَهُ منك صَدرا

معلومات عن الأرجاني

الأرجاني

الأرجاني

أحمد بن محمد بن الحسين، أبو بكر، ناصح الدين، الأرجاني. شاعر، في شعره رقة وحكمة. ولي القضاء بتستر وعسكر مكرم وكان في صبه بالمدرسة النظامية بأصبهان. جمع ابنه بعض شعره في..

المزيد عن الأرجاني

تصنيفات القصيدة