الديوان » العصر الأندلسي » الأرجاني »

إلى ان تؤوب الشمس لا يغرب البدر

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

إلى ان تَؤوبَ الشَّمسُ لا يَغْرُبُ البَدْرُ

إذا كمُلَتْ فيه مع الأربَعِ العَشْرُ

فَنُبْ عن أبيكَ الدَّهْرَ ما غابَ شَخْصُه

فإنّك بَدْرٌ شَمسُه ذلك الصّدْر

ودُمْ لعيونِ الخَلْقِ عنه خليفةً

وقُلْ لحجابِ الغَرْبِ مَوْعِدُك الحَشر

وَجُدْ بنَدَى كفَّيكَ مَثْواهُ عامِداً

ففي السُّحبِ ما يُسقَى بأمطارِه البَحر

هو البَحرُ إلاّ أنّ أصدافَ جُودِه

مَدارِسُه والغُرُّ من أهلِها الدُّرّ

وذا العَبْدُ منهم دُرُّه غيرَ أنّه

له خاطِرٌ في ضمْنِه دُرَرٌ كُثر

بِكُم حازَها قِدْماً وفيكُم يَصوغُها

إذَنْ فهي النُّعمَى لكم وهي الشُّكر

بدائعُ لا المَعْنَى عَوانٌ أذالَه

سِوايَ ولا اللّفْظُ المَصوغُ له بِكر

فيا ماجداٍ أقطارُ ساحته حمىً

ويا جائداً أمطارُ راحته غُزر

ويا مَلِكاً أَعلامُ هِمّتِه عُلاً

ويا مَلِكاً أيّامُ دولتِه غُرّ

لِيَهْنِكَ ولْيَهْنِ الخليقةَ كُلَّها

تَجدُّدُ بُشرَى في الوجوه لها بِشر

مِن الآنَ حَلَّ المجدُ في مُستقَرِه

وألقَتْ عصاها عنده الهِمَمُ السَّفر

وأسمحتِ الأيّامُ بعدَ إبائها

ولانَتْ إلى الإنصافِ أعناقُها الصُّعر

وأضحَتْ من العدلِ البلادُ وقد هدَتْ

وأمستْ من الأمنِ العبادُ وقد قَرّوا

معلومات عن الأرجاني

الأرجاني

الأرجاني

أحمد بن محمد بن الحسين، أبو بكر، ناصح الدين، الأرجاني. شاعر، في شعره رقة وحكمة. ولي القضاء بتستر وعسكر مكرم وكان في صبه بالمدرسة النظامية بأصبهان. جمع ابنه بعض شعره في..

المزيد عن الأرجاني